تقييم لاعبى ريال مدريد بعد الفوزعلى ليفربول| فينيسيوس يرتدي ثوب كريستيانو رونالدو

Riyadiyatv – تقييم لاعبى ريال مدريد بعد الفوزعلى ليفربول| فينيسيوس يرتدي ثوب كريستيانو رونالدو.

«Riyadiyatv» تستعرض معكم تقييم لاعبي ريال مدريد ضد ليفربول وسط تألق فينيسيوس جونيور، ضمن منافسات ذهاب دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

فاز ريال مدريد بنتيجة 3-1 على ليفربول، في اللقاء الذي جمعهم مساء الثلاثاء على ملعب «ألفريدو دي ستيفانو»، ضمن منافسات ذهاب دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

  • وفي السطورة التالية، يستعرض معكم «آس آرابيا» تقييم لاعبي ريال مدريد ضد ليفربول:

كورتوا

لم يكن يتوقع الحارس البلجيكي أن المباراة ستكون بهذا الهدوء، باستثناء الهدف الذي كان من المستحيل التصدي له بأقدام محمد صلاح، ولم تصل إليه كرات كثيرة ليظهر تصديات رائعة، واكتفى فقط بانهاء هجمات الريدز عن طريق التقاط الكرات العرضية الخطيرة، وقام بهذا العمل على أتم وجه، وكان حاسمًا في مرمى الريال.

لوكاس فاسكيز

أصبح ظهير لديه العديد من الفوائد، ولا يحتاج لكل صفات الهجوم، فقط تكفي قوته في كل التحام، وغطى جبهته بشكل رائع، بمساعدة ماركو أسينسيو، وقطع كرة خطيرة في الدقيقة 16، وفي الناحية الهجومية، ساهم بشكل كبير وأجرى بعض التغيرات من على الأجنحة، وانتهت بفرص خطيرة للمرينجي.

ميليتاو

شارك في أهم مباراة في الموسم بعد مشاركة فقط في 559 دقيقة، بينهم 116 دقيقة في التشامبيونزليج، ولم يلاحظ عليه أي افتقار لنسق المباريات، لأنه كان يعلم جيدًا ضرورة عدم ارتكاب أي خطأ، ونفذ مهمته بشكل رائع، وتواصل جيدًا مع لاعبي خط الوسط، ليثبت من جديد أنه يتحلى بصفات اللاعب الذي يشارك مع الريال.

ناتشو

كان القائد الذي احتاجه الريال في دفاعاته، بعد غياب سيرجيو راموس، ومنح الفريق ما احتاجه من المباراة في اللحظة، ولم يرتكب أي خطأ، خاصة أن العامل الأساسي في هذه البطولة أنها تعاقب من يخطأ، ولكن المؤسف أن هدف صلاح جاء بالقرب منه.

ميندي

طلب منه زيدان أن يكون لاعبًا عموديًا، وكل مرة يلمس فيها الكرة، كانت ينظر فقط ناحية الأمام، وكان بطل بعض الكرات الفردية، وإذا حسن بعض الأمور الهجومية سيصبح أحد الأظهرة المتألقين في الفريق الأبيض، وفي خط الدفاع، لا يمكن التغلب على ميندي، وكان حاضرًا في الدقيقة 63 ليمنع هدف للريدز.

كاسيميرو

يعتبر لاعب الوسط البرازيلي من أكثر لاعبي الريال تأثيرًا في الفريق الأبيض، بعد كريم بنزيما، ويظهر عندما تتعقد الأمور أكثر ليحلها، وكان أول اللاعبين الذي أخذوا زمام الأمور لتهديد مرمى أليسون، ودوره في عمل توازن للريال لا يمكن تجاهله.

كروس

أصبح من الصعب عد اللقطات الرائعة التي يفعلها توني كروس في الموسم الحالي، ولم ينجح كلوب في منع خطورة مواطنه الألماني، ليستغل هذا الأمر كما يحلو له، وكللّ أدائه بتمريرات الساحرة للبرازيلي فينيسيوس جونيور لتعلن عن الهدف الأول لريال مدريد.

مورديتش

كرس نفسه للقيام بضغط كبير وبذل مجهود أكثر عن العادي، وقطع العديد من الكرات المهمة، وأفضل كراته الهجومية جاءت في الشوط الثاني، لصناعة هدف فيني الثالث.

ماركو أسينسيو

أذكى لاعب في الفريق، بعدما استغل خطأ دفاعي في الدقيقة 36 لتسجيل هدف رائع بلمسة سحرية سكنت شباك أليسون، تشبه كرة ميسي التي فعلها منذ عدة مواسم في مرمى تشيزني مع روما، وكان أسينسيو قريبًأ من تسجيل الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول، من خطأ دفاعي آخر، وبشكل عام لعب مباراة هجومية كبيرة.

فينيسيوس جونيور

من كان يظن أن اللاعب الذي لديه أهداف قليلة مع الفريق، هو من سيكون بطل المعركة الحاسمة في التشامبيونزليج؟ فيني كان قريبًا من تسجيل الهدف الأول بالرأس في الدقيقة 13، ولكن هدفه تأخر حتى الدقيقة 27، بعدما تلقى كرة طويلة من زميله كروس واستقبلها بروعة وسدهها في مرمى أليسون، وهذه كانت انطلاقة أداءه، وبدأ زملاءه يبحثون عنه باستمرار حتى سجل هدفه الثاني في الشوط الثاني، قبل أن يغادر الملعب وينزل بدلاً منه رودريجو جويس.

كريم بنزيما

الهداف الطبيعي غير دوره في هذه المباراة، استكفى فقط بمنح اللعب والكرات الساحرة لزملاؤه، وقاد العديد من الكرات العكسية الخطيرة، وظهر وكأنه لاعب وسط ملعب في وقت التحكم بالمباراة، وكان مؤسفًا عدم استغلاله الفرص القليلة لهز الشباك، الأولى كانت في بداية اللقاء، والأوضح جاءت في الدقيقة 25.

فالفيردي

يحظى الأوروجوياني بثقة كبيرة من زيدان، عاد للتو من إصابة، ولكن هذا لم يمنع زيزو من الاستعانة به في أولى تغييراته، وركض بدون هدوء طوال الـ 20 دقيقة التي لعبها، ومنح الريال روحًا عندما كان المرينجي يفتقده، لم يظهر كثيرًا في الخط الهجومي لأن دوره اقتصر على مساعدة لوكاس فاسكيز في الناحية اليمنى.

رودريجيو

لعب البرازيلي 5 دقائق، وكان قريبًا من مرمى الخصم، وخطف بعض الكرات الخطيرة، وشارك في هجمتين عكسيتين ولكن بدون جنى أي ثمار.

مصدر AS عربي
قد يعجبك ايضا