فيرجسون يكشف سر اختياره للصفقات.. وبقاء مانشستر يونايتد لسنوات على القمة

Riyadiyatvفيرجسون يكشف سر اختياره للصفقات.. وبقاء مانشستر يونايتد لسنوات على القمة

رعى السير أليكس فيرجسون بعضًا من أعظم المواهب الكروية على مدار فترة خدمته التي استمرت 27 عامًا في مانشستر يونايتد.

كشف السير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق لفريق مانشستر يونايتد عن كيفية اختياره للصفقات التي كان يرغب في إبرامها خلال عمله كمدرب، مؤكدًا أنه كان يعتمد على الغريزة في سوق الانتقالات.

رعى الاسكتلندي بعضًا من أعظم المواهب الكروية على مدار فترة خدمته التي استمرت 27 عامًا في أولد ترافورد، حيث قاد النادي إلى 13 لقبًا في الدوري الإنجليزي وخمسة ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي ولقبين في دوري أبطال أوروبا في ذلك الوقت.

يرجع الفضل في تلك الإنجازات إلى المدرب البالغ من العمر 79 عامًا لمهارته في تلبية المتطلبات الحديثة للعبة، حيث طور فريقه للحفاظ على هيمنته على قمة الكرة الإنجليزية.

لكن فيرجسون يقول إنه سعى إلى «الصلابة الذهنية» من كل لاعب دربه، بغض النظر عن القدرات التي يتعمتعون بها.

في حديثه إلى الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد قبل إصدار فيلمه الوثائقي الجديد – السير أليكس فيرجسون «لا تستسلم أبدًا»، أوضح الاسكتلندي أنه توقع أن يكون لدى لاعبيه نفس التصميم الذي كان لديه.

وقال فيرجسون: بعض اللاعبين الذين كنت أملكهم كانوا لاعبي كرة قدم بالفطرة، ولديهم موهبة طبيعية. لكن كان هناك لاعبون آخرون شاركوني في تصميمي، والذين ربما لم يكونوا أفضل اللاعبين لكنهم جعلوا أنفسهم أفضل اللاعبين، لأن لديهم شيئًا بداخلهم أيضًا.

واستمتع فيرجسون بالنجاح في سوق الانتقالات، حيث قام بتجنيد أمثال إريك كانتونا وواين روني وكريستيانو رونالدو الذين أصبحوا نجومًا عالميين تحت وصايته في أولد ترافورد.

قال المدرب البالغ من العمر 79 عامًا، إن الغريزة لعبت دورًا رئيسيًا في حكمه على اللاعبين.

وأكمل: أنا أؤمن بالفطرة. كانت لدي غريزة جيدة تجاه اللاعبين وكانت لدي غريزة جيدة بشأن مشاهدة اللاعبين الذين ربما أرغب في شرائهم.

وواصل: كنت أعلم أنه بالنظر إلى لاعبين معينين، كان بإمكاني رؤية سمات تخبرني أنهم لاعبي مانشستر يونايتد، أو لاعبي أبردين، أو لاعبي سانت ميرين. استطعت أن أرى ذلك في بعض اللاعبين الذين شاهدتهم. كانت الغريزة مهمة حقًا.

سيكون من الصعب مواجهة فترة تواجد فيرجسون ويونايتد على القمة في إنجلترا، حيث بذل ليفربول بطل الموسم الماضي جهودًا يرثى لها للدفاع عن لقبه. وقال الاسكتلندي إنه لم يمل من نجاحه.

وأضاف: حسنًا، البديل هو الاستمتاع بالفوز! لم يكن ذلك جزءًا من حياتي.

وأردف: اسمع، يمكنني تغليفها بهذه الطريقة. إذا كنت سأدخل ملعب التدريب في كارينجتون بصفتي مديرًا لمانشستر يونايتد، وأتطلع إلى ملعب كرة القدم هذا وأرى ملعب التدريب الرائع هذا، فلماذا لا أرغب في الذهاب إلى هناك كل يوم؟ الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي أن تكون ناجحًا.

  • وبسؤاله هل شعر بالملل يومًا ما؟، رد فيرجسون :لم أشعر بالملل مطلقًا في حياتي، حول أي شيء.
قد يعجبك ايضا