تغييرات إدارية وأزمات الديون تضع النصر علي صفيح ساخن

Riyadiyatv – فصل جديد ، من الأزمات ، تُلوح في الأُفق النصراوي، حينما أصدر صفوان السويكت رئيس مجلس إدارة نادي النصر، حِزمة قرارات إدارية ، إضافة إلي تشكيل لجنة للإستثمار والتسويق، وتعيينات عِدة.

الأجواء المُتوترة التي إجتاحت النصر أثرت علي نتائح الفريق الكروي ، وأبعدتة عن المنافسة علي لقب الدوري، أبرز هذه الأزمات التي وضعت النصر علي صفيح ساخن..!! كانت التغييرات الإدارية بين داعم ومُعترض ، إلي جانب الأزمات المالية في النادي.

حيث أعلن مجلس إدارة النصر عدة قرارات من بينها قبول إستقالة الدكتور “عبدالله الدخيل” وتعيين الأستاذ “أحمد الغامدي” رئيساً تنفيذياً مُكلفاً للنادي، وهذا أثار جدلاً واسعً في الوسط النصراوي ، لاثيما أن البعض يري بأن “الدخيل” لم يستقيل بمحط إرادته..!!

وإنما طُلب منه تقديم الإستقاله، وهو ما ألمح له العضو الذهبي “عبدالعزيز بغلف” الذي دعي إلي عقد جمعية عمومية غير عادية، بحسب اللائحة الأساسية للأندية الرياضية ، أن يطلب من إدارة النادي عقد جمعية عمومية غير عادية، والنادي يتولي ترتيب هذا الامر ، بما تنص علية اللائحة.

وقرر المجلس أيضاً القيام بتعديلات إدارية ، وإستقطاب كفاءات إدارية تدعم توجه المجلس بالنهوض بالعمل الإداري للفريق للتوافق مع أهداف وزارة الرياضة ، وذلك مُتماشياً مع المرحلة التي تعيشُها المملكة العربية السعودية، من عمل مؤسسي مُستدام.

من جانبه ، سّلط الشارع النصراوي جم غضبٍ علي الإدارة ، بسبب تسريب مشاكل الفريق لوسائل الإعلام ، إضافة لإنتشار الأزمات المالية في النادي.

الدكتور صفوان السويكت، الرئيس التنفيذي لنادي النصر

مأزق يهدد إدارة السويكت

حيث كشفت مصادر خاصة ، أن نادي النصر يجب أن يطلب عقد جمعية عمومية ، لإعادة تشكيل مجلس الإدارة بإضافة أعضاء جدد وإقالة الراغبين في عدم الاستمرار بعد إبراء ذمتهم ، في ظل أزمة إدارية ، بعد أن قدم ثلاثة من الأعضاء استقالاتهم دون توضيح الأسباب.

وبحسب المصادر ذاتها ، فإن إدارة النادي تسعى لإنقاذ المجلس ، بعد أن قدم سلمان الحلافي وفهد الطيار استقالتهما في 25 أكتوبر ، قبل أن ينضم إليهما سهيل القاسم رسميًا في طلب المغادرة ، في وقت عندما لم تقبل الإدارة أياً من الاستقالات الثلاث حتى الآن.

واتصل الرياضي بالقاسم للوقوف على أسباب استقالته ، لكنه أرجأ التعليق إلى وقت لاحق ، في وقت برر الطيار استقالته بظروف خاصة تمنعه ​​من الاستمرار ، فيما اعتذر الحلافي عن عدم الاستمرار في العمل لعدة أسباب لم يذكرها صراحة في حديثه ، واكتفى بالإشارة إلى أن ذلك أسباب جوهرية ، على حد قوله في حسابه الشخصي في “تويتر”.

وقال مصدر خاص ، أن إدارة النصر تحاول إضافة أعضاء جدد إلى مجلس الإدارة ، أبرزهم معتز المزروع ونواف النهاري مدير التسويق المعين حديثًا ، لتعويض النقص العددي في مجلس الإدارة برفعه إلى وزارة الرياضة.

وفي هذا الصدد ، أوضح مصدرًا قانونيًا ، أن المادة 18 من لائحة الأندية الرياضية تنص على ألا يقل عدد أعضاء مجلس الإدارة عن “خمسة” ولا يزيد عن “تسعة” ، يتم التصويت عليهم من قبل الجمعية العمومية ، وقال: “يُفهم من هذا ، أن عدد الأعضاء يجب أن يكون خمسة كحد أدنى وتسعة كحد أقصى،

وهذا يجعلنا نطرح عدة أسئلة: إذا قدم أحدهم أوعدد من الأعضاء استقالاتهم وفقًا للمادة 29 ، الفقرة ب ، فإنه يوضح أن الاستقالة يجب أن تقدم رسميًا من قبل العضو ، ويجب أن يتم قبولها من قبل المجلس ، أو بعد مرور 30 ​​”يوم من تاريخ تقديمه”.

وأضاف: “بهذا يُفهم أن للمجلس الحق في رفض الاستقالة ، خاصة وأن الفقرة (ج) من نفس المادة تنص على أن عضو المجلس لا يعفيه من مسؤوليته حتى يتلقى كتابًا رسميًا من رئيس النادي لإعفائه من مسؤوليته “.

وتابع المصدر ذاته: ” أما بالنسبة لقلة عدد أعضاء داخل المجلس ، فقبول إستقالة عدد من الأعضاء بشكل رسمي ، ووصول العدد إلى أقل من الحد الأدنى للنصاب القانوني ، وهو خمسة أعضاء ، فهذا يعني أن يحل المجلس بقوة النظام وفق المادة 30 فقرة “ج” التي ذكرت أن أحد أسباب حل المجلس هو عدم اكتمال النصاب القانوني”.

وبناءً على ذلك ، يجب قبول الاستقالة من المجلس رسميًا واعتبارها سارية المفعول إلى أن يصبح النصاب القانوني للمجلس غير مكتمل ، والا تعتبر الاستقالة منعدمة.

مصدر صحيفة الرياضية
قد يعجبك ايضا