أنسو فاتي يقترب من توديع موسمه مع برشلونة

Riyadiyatv – أنسو فاتي يقترب من توديع موسمه مع برشلونة.

ما زالت معاناة أنسو فاتي مهاجم برشلونة، مستمرة في النادي الكتالوني، منذ إصابته في الغضروف المفصلي للركبة، التي تعرضه لها في نوفمبر الماضي.

لا زال أنسو فاتي يعيش محنته في برشلونة، منذ إصابته في الغضروف المفصلي للركبة، التي تعرضه لها في نوفمبر الماضي.

وكانت التقارير الأولية تشير إلى غياب أنسو فاتي عن الملاعب لمدة 4 أشهر، إثر خضوعه لعملية جراحية، وهذه هي المدة الطبيعية لأي عملية في الغضروف المفصلي.

ومع ذلك، سارت فترة إعادة تأهيل فاتي من سيء إلى أسوأ، فبعد العملية اضطر فاتي للبقاء في المستشفى لعدة أيام بعد تورم ركبته مما منعه من بدء مرحلة العلاج الطبيعي.

واستمر الموقف في سوء حتى بدايات يناير واضطر المهاجم الكتالوني من جديد للخضوع لعملية جراحية جديدة في الخفاء، بدون الكشف عن أي معلومات، وحينها ادعى النادي أنها مجرد تجديد للعلاج الطبيعي.

الأمر المؤسف أن هذه العملية الثانية لم تنجح في إنهاء معاناة فاتي من مشاكل الركبة.

ووفقًا لما عملته «آس آرابيا» عاني فاتي منذ 3 أسابيع بعدوى في الغضروف المفصلي، حتى أثير القلق داخل قلعة الكامب نو.

وأكدت إذاعة راديو كتالونيا، هذا الأمر بعدما أشارت الصحفية مارتا كاريراس لوجود غموض كبير بين الجهاز الطبي للبارسا بشأن حالة أنسو فاتي، مع احتمالية خضوعه لعملية جراحية ثالثة.

وفي حالة تأكيد هذه العملية، فهذا يعني أن فاتي سيقول وداعًا للموسم الحالي، وكذلك قلة فرصه للمشاركة في بطولة اليورو أو الألعاب الأولمبية.

فاتي: جئت لبرشلونة ولم أرغب في الرحيل


ومن جهة أخرى، كشف فاتي عن رغبته بالعودة للمشاركة في المرحلة النهائية من الموسم الحالي، خلال تصريحات لمجلة « Esquire»، ولكن يبدو أن هذه الرغبة ستواجه صعوبات كبيرة.

ووصل فاتي إلى إسبانيا في 2009، لمقابلة والده، الذي جاء أولاً للبحث عن عمل، وأردف فاتي عن أولى أيامه، قائلاً: «لم نكن نتحدث اللغة ولا نعرف أحد، والوصول إلى مكان جيد يشعرك بالخوف لأنك لا تعرف المصير».

وأضاف فاتي عن توقيعه لبرشلونة: «في البداية، وقع البارسا مع شقيقي وبعد ذلك معي، وكلفني الأمر كثيرًا للوصول إلى هنا، لأنني كنت أعيش في إشبيلية، وأصدقائي كانوا يعتنون بي، ولكنني جئت إلى برشلونة ولم أرغب في الرحيل».

واختتم فاتي حديثه عن بداياته الرائعة مع النادي الكتالوني، مضيفًا: «في بدايتي العالية، لم أتابع كثيرًا وسائل الأعلام، لأنني كنت أعرف أنهم سيتحدثون عني، لأنك إذا تماديت في الثقة بنفسك، لن تلعب بنفس المستوى، خاصة أن الصعود إلى الفريق الأول والمشاركة معهم ليس بالأمر الصعب، ولكن الأكثر تعقيدًا هو البقاء معهم لسنوات كثيرة».

قد يعجبك ايضا