تقنية

هل يمكن اختراق الحواسيب من دون اتصالها بشبكة الإنترنت؟!

مع مرور الزمن، أصبح تطور التكنولوجيا يسير بشكل متسارع لدرجة أنه أصبح مقلقاً في بعض الأحيان، فكل يوم يمضي نطوي فيه صفحة من صفحات التقنيات القديمة ويحل بدلًا منها اختراعٌ جديد، ولعل أخطر وأهم التطورات هو ما نسمع به في مجال الحماية والأمن السيبراني.

فهل لك ان تتخيل أن استحالة اختراق الأجهزة دون اتصالها بشبكة الإنترنت والذي كانت الوسيلة الوحيدة لذلك هو الوصول الفيزيائي للجهاز أصبح اليوم ممكنًا، وأصبحت هناك إمكانية يمكن من خلالها التجسس وحتى سرقة بيانات من أجهزة غير متصلة بالإنترنت.

ما هي الحواسيب المعزولة؟

مصطلح Air Gapping هو عبارة عن مقياس أمان للشبكة يتم استخدامه للتأكد من أن شبكة الحاسوب “مجموعة الحواسيب” الآمنة معزولة تمامًا عن الشبكات الأخرى غير الآمنة.

وبالتالي فإن مصطلح Air-Gapped Computers يشير إلى الحواسيب المعزولة عن أي اتصالات سواءً بالإنترنت أو بالشبكات المحلية وبالتالي فاختراق هذه الأجهزة بدون وصول مادي لها يعد من المستحيلات، لكن ذلك لم يعد مستحيلًا بعد اليوم.

اختراق الحواسيب المعزولة عبر الموجات فوق الصوتية

– تقنية جديدة أعلن عنها نفس فريق الباحثين وهي تقنية MOSQUITO، هذه التقنية تم تطويرها لتسمح بتبادل بيانات بين حواسيب معزولة موجودة في نفس الغرفة عبر الموجات فوق الصوتية، وطريقة عمل هذه التقنية مميزة للغاية حيث تعتمد على عكس طبيعة عمل مكبرات الصوت سواءً “المكبرات الضخمة/ سماعات الرأس/ سماعات الأذن” وتحويلها إلى ميكروفون “أداة تنصت” وذلك عبر استغلال ميزة شريحة صوتية معينة.

– معظم السماعات باختلاف أنواعها قد تستجيب للموجات الصوتية ذات المدى القريب “18kHz إلى 24kHz” وبالتالي يمكن عكس طبيعة عمله من مكبر أو أداة إخراج للصوت إلى ميكروفون، وهذه التقنية يمكن استخدامها حتى في حالة إذا كانت السماعات لا تحتوي على أداة ميكروفون أو حتى في حالة عدم عمله.

– كما يمكن للسماعات من أنواع مختلفة التواصل فيما بينها، وتعتبر هذه التقنية أقوى من التقنيتين السابقتين حيث يمكن باستخدامها نقل بيانات بمعدل 10-166 بت/الثانية على بعد 9 أمتار بين الجهازين وعلى بعد 3 أمتار في حالة التواصل بين سماعتي رأس دون أداة ميكروفون.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى