صحتي

نصائح لتجنب سرطان الجلد أثناء حمام الشمس

يعد سرطان الجلد من أخطر أنواع السرطانات، وتعتبر أشعة الشمس أحد أكثر العوامل المساهمة فى الإصابة به شيوعًا، لذلك مع اقتراب موسم الصيف، يكون التعرض للشمس من الأشياء الخطيرة التى يمكن تجنبها.

مع المزيد والمزيد من الأيام المشمسة، تعد عطلة نهاية الأسبوع في مايو/أيار فرصة رائعة لفتح موسم التسمير لمنح البشرة التي أصبحت شاحبة خلال الشتاء ظلًا أكثر جمالًا. ومع ذلك، فإن حمامات الشمس دائمًا ما تكون خطيرة وتزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد

غيورغي سابيفو، وخلال مقابلة مع “سبوتنيك”، شرح القواعد التي يجب اتباعها حتى لا تضر شمس مايو بالصحة. وقال: “التوصيات الطبية للتسمير هي دائمًا مقيدة”.

وأوصى باتباع عدة طرق لتجنب الحروق وسرطانت الجلد، وقال: “ابق بعيدًا عن الشمس بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً، واستخدم ملابس واقية من الأشعة فوق البنفسجية، واستخدم واقي للشمس عدة مرات مرات في اليوم”.

وأشار الطبيب إلى أنه في الطقس الغائم، يمكن أيضًا أن يصاب الشخص بالحرق.

وقال: بالنسبة لخطر الإصابة بسرطان الجلد ، فإن الأشخاص الذين أصيبوا بحروق الشمس الشديدة في مرحلة الطفولة معرضون للخطر أكثر من غيرهم.

أسباب وعوامل خطر مرض سرطان الجلد

يبدأ سرطان الجلد بالتطور على سطح الطبقة العليا الخارجية من الجلد، يبلغ سُمك البَشَرة كسُمك خط رفيع يرسمه قلم رصاص وهو يشكل طبقة واقية تتكون من خلايا جلدية ينزعها الجسم باستمرار.

الخلايا الجلدية الموجودة في داخل طبقة البشرة تتكاثر عادةً بشكل محسوب ومنتظم، فالخلايا الجديدة تدفع عادةً الخلايا القديمة باتجاه سطح الجلد، حيث تموت الخلايا القديمة هناك ثم تتساقط في نهاية الأمر.

هذه العملية برمتها يتم التحكم بها وتنظيمها بواسطة الحمض النووي الريبوزي المنزوع الأكسجين (Deoxyribonucleic acid – DNA) الذي هو المادة الوراثية التي تحتوي على التعليمات التي تنظم وتراقب أية عملية بيولوجية أو كيميائية تحدث في الجسم.

إن حدوث خلل في هذه العملية يُعد من أهم أسباب سرطان الجلد، فعندما يكون هنالك خلل في الحمض النووي تحدث تغييرات في التعليمات التي ينقلها، ممّا قد يؤدي إلى تكاثر الخلايا الجديدة ونموها بشكل فوضوي خارج عن السيطرة ثم تكوين كتلة من الخلايا السرطانية.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى