صحتي

ممارسة الرياضة لمدة 75 دقيقة في الأسبوع تحميك من الاكتئاب!

وجدت دراسة جديدة أنّ المشي بوتيرة سريعة لمدة 75 دقيقة فقط كل أسبوع يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.

توصي منظمة الصحة العالمية الجميع بممارسة الرياضة لمدة ساعتين ونصف على الأقل كل سبعة أيام.

ووفقاً لدراسة نشرها موقع “ديلي ميل”، وترجمها موقع “صوت بيروت إنترناشونال”، فقد وجد الباحثون في جامعة كامبريدج، إنجلترا، أنّ البالغين الذين مارسوا الرياضة لمدة نصف هذا الوقت كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة الخُمس، في حين أنّ أولئك الذين مارسوا الرياضة بالوقت الكامل كان لديهم خطر أقل بنسبة 25 في المائة.

وقال العلماء أنّ هذا يشير إلى أنّ قدراً صغيراً من التمارين يمكن أن يكون له فائدة كبيرة على الصحة العقلية للأشخاص.

وقالوا أنّ التمارين الرياضية قد تساعد في علاج الاكتئاب لأنها تؤدي إلى إطلاق الإندورفين، وهي مواد كيميائية مفيدة للشعور بالرضا، وتحسن إدراك صورة الجسم.

يعتبر الاكتئاب أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة في جميع أنحاء العالم، حيث يكافح المصابون به خلال فترات طويلة من التعاسة واليأس.

يعاني حوالي واحد من كل خمسة بالغين أمريكيين، أو 40 مليون شخص، من هذه الحالة، بحسب ما تشير التقديرات.

اقترحت بعض الدراسات أنّ النشاط البدني يمكن أن يساعد في الوقاية من الاكتئاب، وقد يكون فعالاً مثل مضادات الاكتئاب.

في أحدث تحليل تلوي، نُشر في مجلة جاما للطب النفسي، حلل الباحثون بيانات من 190.000 بالغاً، بما في ذلك 28.000 مصابين بالاكتئاب.

استخدمت الدراسات الـ 15 جميع مستويات نشاط المشاركين الذين تمّت مراقبتهم وما إذا كانوا يعانون من الاكتئاب لمدة ثلاث سنوات على الأقل.
تمت مقارنة الأشخاص الذين قاموا بنصف الكمية الموصى بها من التمارين بأولئك الذين لم يمارسوا أي تمرين.

أجريت الغالبية العظمى من الدراسات المستخدمة في العالم المتقدم، مع ستة في الولايات المتحدة، وستة في أوروبا، وواحدة في كل من أستراليا واليابان.

أجريت دراسة واحدة في العالم النامي، والتي نظرت في الهند وغانا والمكسيك وروسيا، وأظهرت النتائج أنه كان هناك انخفاض سريع في معدلات الاكتئاب حتى عند مستويات النشاط المنخفضة.

ولكن عندما قام المشاركون بمزيد من النشاط، انخفضت عوائد تحسين الحالة المزاجية بشكل مطرد.

في الدراسة التي قادها الدكتور ماثيو بيرس، عالم الأوبئة، لاحظ العلماء: ‘”يمكن تحقيق فوائد كبيرة للصحة العقلية على مستويات النشاط البدني حتى بمعدل أقل من توصيات الصحة العامة.”

وأضافوا: “على افتراض السببية، كان من الممكن منع واحدة من كل تسع حالات من الاكتئاب إذا كان كل فرد من السكان نشطاً على مستوى التوصيات الصحية الحالية.”

وقال الباحثون أنه من المحتمل أن تؤدي أكثر من آلية واحدة ناجمة عن التمرين إلى انخفاض معدلات الاكتئاب.

واقترحوا أنّ التمارين الرياضية قد تخفف الأعراض لأنها تؤدي إلى إطلاق الإندورفين في الدماغ، مما يعزز الشعور بالرفاهي، ويمكنها أن تحسن أيضاً الإدراك الذاتي لشخص ما وصورة جسده وتشجعه على المزيد من التفاعلات الاجتماعية.

كانت الدراسة قائمة على الملاحظة، ولم تستطع استبعاد عامل آخر يسبب انخفاض معدلات الاكتئاب لدى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أكثر.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى