تقنية

مفاجأة.. نصف سكان أوروبا يعانون من الأمية الرقمية

أظهرت بيانات جديدة، أن أكثر من نصف الأشخاص في الاتحاد الأوروبي، كان لديهم على الأقل المهارات الرقمية الأساسية في عام 2021. وبحسب يوروستات «المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي»، سجلت هولندا وفنلندا وأيرلندا أعلى الدرجات في التخلص من «الأمية الرقمية»، بينما كان نصيب رومانيا وبلغاريا وبولندا الأقل.

ويشهد العصر الحالي ما يسمى بمحاربة الأمية الرقمية، والمفاجأة أن القارة الأوروبية نصفها ما زال يعاني من «الأمية الرقمية»، ويبدو أن دول الكتلة الشرقية هي الأكثر وقوعاً في هذا النوع من «الأمية العصرية»، وفقاً لتقرير رسمي نشره موقع المنتدى الاقتصادي العالمي.

تصفح الإنترنت

هل تعرف كيفية قراءة المواقع الإخبارية عبر الإنترنت؟ أو إرسال رسالة فورية، أو استخدام برامج معالجة الكلمات، أو إدارة الوصول إلى بياناتك الشخصية؟ هذه بعض المهارات الرقمية الأساسية التي يقيسها الاتحاد الأوروبي في دوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة.

ومن بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و74 عاماً في الاتحاد الأوروبي في عام 2021، فإن أكثر من النصف (54%) لديهم «على الأقل المهارات الرقمية الأساسية الشاملة»، كما يقول يوروستات، وهو ما يعني أنهم يعرفون كيفية القيام بنشاط واحد على الأقل يتعلق بكل مجال من المجالات الخمسة التالية: مهارات معرفة المعلومات والبيانات، مهارات الاتصال والتعاون، مهارات إنشاء المحتوى الرقمي، مهارات السلامة، ومهارات حل المشكلات.

تطوير المهارات الرقمية بنسبة 79%

سجلت هولندا وفنلندا أعلى نسبة في المهارات الرقمية الأساسية بشكل عام. وتأتي أيرلندا في المرتبة الثانية بنسبة 70%. وتظهر رومانيا وبلغاريا وبولندا في قائمة الأقل في المهارات الرقمية الأساسية الإجمالية، بنسبة 28% و31% و 43% على التوالي.

التحول بحلول 2030

ويقول يوروستات إن المهارات الرقمية هي مؤشر رئيسي في مبادرة العقد الرقمي للمفوضية الأوروبية. يوضح هذا رؤية الاتحاد الأوروبي للتحول الرقمي بحلول عام 2030. وتشمل الأهداف 80% على الأقل من مواطني الاتحاد الأوروبي الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و74 عاماً ممن لديهم مهارات رقمية أساسية على الأقل بحلول عام 2030.

المهارات الأساسية

ويوضح يوروستات أن أمثلة مهارات محو الأمية الرقمية تشمل العثور على معلومات عبر الإنترنت حول السلع أو الخدمات أو قراءة الصحف عبر الإنترنت. وتشمل مهارات الاتصال والتعاون إرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وتتضمن مهارات إنشاء المحتوى الرقمي استخدام برامج معالجة الكلمات أو جداول البيانات وتحرير الصور أو الفيديو أو الملفات الصوتية. كما تتعلق مهارات الأمان بأشياء مثل تقييد الوصول إلى الملف الشخصي أو المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي وتغيير إعدادات متصفح الإنترنت. وكذلك تشمل مهارات حل المشكلات البيع عبر الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الإنترنت وتثبيت البرامج أو التطبيقات.

الشمول الرقمي

هدف أوروبا وأطلق المنتدى الاقتصادي العالمي مشروع اكتساب المهارات الرقمية التكنولوجية ليساعد مليار شخص على مستوى العالم في هذا المجال وهو الهدف الرئيسي لتحالف EDISON، الذي يعني «البنية التحتية الرقمية الأساسية وشبكة الخدمات».

ومساعدة الجميع على المشاركة بكلفة معقولة في الاقتصاد الرقمي هي أيضاً رؤية تحالف EDISON، ضمن مبادرة المنتدى الاقتصادي العالمي التي تم إطلاقها في عام 2021 لتسريع الشمول الرقمي.

ويقول التحالف إن 2.9 مليار شخص (37% من سكان العالم) لا يستخدمون الإنترنت. وبحلول عام 2025، يأمل تحالف EDISON في تحسين حياة مليار شخص على مستوى العالم من خلال تسريع الحلول الرقمية في مجالات الصحة والتمويل والتعليم والتي تكون ميسورة الكلفة ويمكن الوصول إليها.

وتم إطلاق المشروع في عام 2020 مع شركاء بما في ذلك حكومات البرازيل وفرنسا والهند، ويهدف المشروع إلى المساعدة في صقل مهارات العمال وإعادة تأهيلهم من أجل التغيير المدفوع بالتكنولوجيا في مكان العمل.

إلى جانب المهارات التقنية مثل البيانات والحوسبة، هناك كذلك حاجة متزايدة لمهارات التعامل مع الآخرين مثل الإبداع والتعاون، كما يقول المنتدى – بالإضافة إلى المهارات المتخصصة المتعلقة بالمبيعات والتعليم والموارد البشرية وغيرها من المجالات.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى