تعليم

معنى التكوين الفني وعناصره وأنواعه وعلاقاته

يُعدُّ معنى التكوين الفني من المعاني التي يجب على كلِّ مهتم بالفن أن يعرفها ويعرف عناصرها ومبادئها وكلَّ مفاهيمها، وجدير بالقول إنَّ تعريفات التكوين الفني اختلفت وتباينت بين من قاموا بتعريفه، ولكنَّهم جميعًا اتفقوا على أنَّه الصورة الأولية للشيء، ويهتمُّ موقع Riyadiyatv في الكشف عن معنى ومفهوم التكوين الفني، وفي تسليط الضوء على عناصره ومبادئه وأنواعه وعلاقاته وعلى الأسس التي يعتمد عليها التكوين الفني أيضًا.

معنى التكوين الفني

يُعدُّ التكوين الفني عنصرًا رئيسًا من عناصر الفن التشكيلي، وهو عبارة عن ترتيب عناصر العمل الفن للوصول إلى المعنى المطلوب في الفن، ويرتبط التكوين الفني بشكل أساسي بالحالة المزاجية للفنان، كما أنَّه يعتمد على مجموعة من الأدوات والعناصر الخاصة التي لا يتمُّ إلَّا بها، ويوجد التكوين الفني في كلِّ شيء فنيٍِّ مرئي، ويكون عبارة عن تنسيق أشياء معينة بمبادئ معينة، فيمكن أن نرى التكوين الفني في المسرح ويمكننا أن نراه في السينما وفي الشعر وفي الرسم وفي الألوان وفي كلِّ الفنون في العالم، وقد عرَّف كثيرون التكوين الفني، كلٌّ بمنظوره الخاص، وفيما يأتي أشه تعريفات التكوين الفني:[1]

  • يقول فايفلد معرفًا التكوين الفني: التكوين الفني هو ربط ومزاوجة وترتيب عناصر العمل الفني، وهو تجسيد معنى العمل الفني، وتصميم حركة هذا العمل.
  • يقول دين في تعريف التكوين الفني أيضًا: التكوين الفني هو بناء شكل أو تصميم شكل، يُعبر هذا الشكل أو هذا التصميم عن الحالة المزاجية والشعورية من خلال ما به من ألوان وخطوط تكوِّن ذاته.

مفهوم التكوين الفني

لقد اجتهد كثير من الفنانين عبر العصور في تعريف التكوين الفني تعريفًا سليمًا يوضِّح ماهية هذا المبدأ أو هذا المصطلح الحقيقية، وهو في الواقع عبارة عن ترتيب وتنظيم وتشكيل العناصر التوضيحية التي تشكِّل باجتماعها الكيان المفاهيمي المطلوب، وقيلَ أيضًا في تعريفه: إنَّ التكوين الفني هو اجتماع مجموعة من العناصر من أجل تكوين شيء واحد، بحيث لا يمكن تجاهل أي عنصر من هذه العناصر المجتمعة، فلكلِّ عنصر دوره الخاص في تكوين الكيان المفاهيمي الظاهر.

مبادئ التكوين الفني

إنَّ الحصول على التكوين الفني المطلوب والذي يتميز بالكمال الفني الذي يريده الفنان يتطلَّب تحقيق مبادئ التكوين الفني الأساسية، وأهم هذه المبادئ هو التوازن الذي يُقصد به الشعور بالتوازن في دور كل عنصر من عناصر التكوين الفني، فلا يطغى عنصر على الآخر، بل يأخذ كلُّ عنصر من عناصر التكوين الفني عمله وشكله الطبيعي، والمقصود بالتوازن أيضًا أن يكون في العمل الفني توازن بين الألوان والفراغات والكُتل الموجودة في العمل.

ومن أهعم مبادئ التكوين الفني أيضًا تحقيق الوحدة والانسجام بين عناصر التكوين الفني كاملة، وتحقيق الجمع بين عناصر التكوين بشكل صحيح من حيث حجمها وشكلها لتحقيق الإيقاع الفنِّي المطلوب من جمع هذه العناصر، ويجب أيضًا أن تكون النظرة الأولى إلى العمل الفني نظرة مؤثرة، تدفع الناظر إلى التركيز في بؤرة العمل التي يجب أن تكون في مركزًا واحدًا يُعجب الناظر ويُسرِّه ويُشعره بالدهشة، ويجب أيضًأ أن يتمتع العمل الفني بالحركة التي من شأنها أن تدفع الناظر أو المشاهد إلى مشاهدة التفاصيل الأخرى في العمل بأريحية تامة.

عناصر التكوين الفني

بعد المرور على معنى التكوين الفني إنَّ للتكوين الفني عناصر مهمة جدًّا في بنائه وشكله، يجب على كلّ فنان أن يهتمَّ بهذا العناصر لأَّنها تمثل التكوين المطلوب بأكمله، وهذه العناصر هي: الشكل والخط واللون والفضاء والملمس والمساحة، وفيما يأتي نفصل في هذه العناصر كاملة:[2]

الشكل

يظهر الشكل من خلال تتابع مجموعة من الخطوط المتوالية والتي تتجاور إلى جانب بعضها فتكون مساحة متناسقة تختلف هذه المساحة في الهيئة الخارجية وفقًا لما يحدث من اختلافات في الخط المتكرر المتوالي، ووفقًا لما حديث من اختلاف في تغير حركة الخط أيضًا، ويُطلق على الشكل اسم الهيئة الخارجية أو المظهر الخارجي، وجدير بالذكر إنَّ للشكل أنواعًا محددة، وهذه الأنواع هي:

  • أشكال موضوعية وأشكال غير موضوعية.
  • أشكال تمثيلية.
  • أشكال هندسية.
  • أشكال عضوية، وأشكال غير عضوية.
  • أشكال طبيعية.
  • أشكال مجردة.

تَكوين فنّي 3

الخط

يُقصد بالخط الأثر الأثر الذي ينتج عن تحريك نقطة ما من النقاط في اتجاه معين من الاتجاهات، وقد يكون الخط ناتجًا عن تحريك مجموعة من النقاط في اتجاهات مختلفة، ويكون الخط في التكوين الفني طوليًا، ولا يمكن أن يخلو اي عمل فني أو أي تكوين فني من الخطوط أبدًا، ولكنَّ ظهور الخطوط في العمل الفني متباين بين عمل وآخر، فقد يُكون العمل الفني مبنيًا على الخطوط بأكمله وقد يكون الخط في العمل الفني جزءًا بسيطًا من عمل كبير.

التَّكوين الفني

اللون

يُعدُّ اللون أبرز عناصر التكوين الفني على الإطلاق، فمن خلال اللون فقط يمكن إحداث الكثير من التغييرات في  العمل الفني، فزيادة عمق اللون وزيادة كثافته أو درجته سوف تؤدي إلى تغيير جذري في العمل الفني كلِّه، وجدير بالقول إنَّ استخدام الألوان بشكل احترافي متناسق يزيد من جمالية العمل الفني، فالتناغم بين الألوان هو من أهم أسباب نجاح التكوين الفني.

تكوين فني 6

الفضاء

يُعدُّ الفضاء أكثر عنصر تأثيرًا من بين كلِّ عناصر التكوين الفني في العمل الفني، ويتألف الفضاء من اجتماع بعض عناصر التكوين الفني وأحيانًا يتكون من اجتماع العناصر جميعها في العمل.

تكْوين فنّي 5

الملمس

إنَّ المقصود بالملمس في التكوين الفني هو ما يحصل عند تفاعل الضوء الخارجي مع الألوان الموزعة في العمل الفني، وذلك من حيث طبقات الألوان وشدتها، وجدير بالقول إنَّ الملمس قد يكون ناعمًا أو خشنًا أو منظمًا أو غير منظم، ويمكن أن يكون من حيث نوعه طبيعيًا أو حقيقيًّا أو صناعيًّا أو إيهاميًا.

تكوين فني 4

المساحة

يُقصد بالمساحة في التكوين الفني المنطقة المحيطة فوق الأجسام وخلالها، وتتميز المساحة بأنَّها عنصر موجود في كلِّ الفنون البصرية في هذا العالم، وقد تكون المساحة إيجابية أو سلبية، وقد تكون مفتوحة أو مغلقة، وقد تكون ضحلة أو عميقة، وقد تكون أيضًا ثنائية الأبعاد أو ثلاثية الأبعاد، ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ المساحة تؤثر بشكل كبير على التكوين الفني، وهي قد تتألف من أشكال متجاورة، وقد تتألف من شكل واحد.

تَكوين فنّي 2

أنواع التكوين في العمل الفني

استكمالًا في الحديث عن معنى التكوين الفني توجد الكثير من الأنواع للتكوين في العمل الفني، وتختلف هذه الأنواع ىعن بعضها من حيث أنَّ كلَّ نوع من هذه الأنواع يرمز إلى أشياء معينة، فكلُّ تكوين له رمز معين يوحي به، ومن أشهر أنواع التكوين الفني التكوين الأفقي والهرمي والعشوائي والمنحني والمحوري والقطبي، وفيما يأتي نُعرِّف هذه الأنواع الستة:

التكوين الأفقي

يُقصد بالتكوين الأفقي التكوين الذي يعتمد على تنظيم الأشكال والعناصر والمساحات والخطوط التي يتكون منها العمل الفني بشكل أفقي، وهو نوع هادئ من أنواع التكوين الأفقي، يدل على الثبات والاستقرار، وتكون الخطوط القليلة المائلة الموجودة في هذا النوع من التكوين مثيرةً للحيوية والنشاط في روح التكوين الفني الأفقي.

التكوين الهرمي

يُقصد بالتكوين الهرمي تنظيم العناصر والأشكال التي يتألف منها العمل بشكل هرمي، فإمَّا أن تكون عناصر العمل الفني منظمة بشكل هرمي واحد، أو بأكثر من شكل هرمي واحد، ويشير هذا النوع من أنواع التكوين الهرمي إلى الصلابة والاستقرار والرسوخ.

التكوين العشوائي

يُسمَّى هذا النوع أيضًا بالتكوين غير المنظم، وفي هذا النوع من أنواع التكوين الفني يكون الفنان حرًا في ترتيب العناصر التي يتألف منها العمل الفني، ويُسمَّى هذا النوع من أنواع التكوين الفني بالتكوين الحر والتكوين العشوائي والتكوين غير المنظم.

التكوين المنحني

يكون هذا النوع من أنواع التكوين الفني من هلال ترتيب العناصر التي يتألف منها التكوين الفني على شكل خطوط منحنية، ويرمز هذا النوع من أنواع التكوين في العمل الفني إلى الهدوء التام، ويرمز أيضًا إلى البعد الزمني وإلى اللانهائية في الشكل والزمن.

التكوين المحوري

إنَّ المحورية هي وجود مركز تلتف حوله بقية العناصر، والتكوين المحوري يعتمد على ترتيب عناصر التكوين الفني حول مركز أو حول محور مركزي تُشعر الناظر إليها بالكثي من التوازن والتعادل والانسجام.

التكوين القطبي

يتألف التكوين القطبي في العمل الفني من علاقة حركية ديناميكية بين مجموعتين متقابلتين في العمل الفني الواحد، وهو من أنواع التكوين الفني الجميلة جدًا.

تكوين فني

علاقات التكوين الفني

بعد أن تحدثنا عن معنى التكوين الفني وعناصره وأنواعه، لا بدَّ من الحديث عن علاقات التكوين الفني والتي هي: التباين والتضاد والتناسب والسيادة والوحدة والتكرار والتوازن، وفيما يأتي نفصل في كلِّ واحدة من هذه العلاقات:

التباين

إنَّ معنى التباين هو الاختلافات الواضحة بين الأشياء، وهو وضع الأشياء المتضادة أو المختلفة اختلافًا جذريًا بجانب بعضها، لأنَّ الضد يظهر حُسن الضد وجماله، فالتباين هو أن يتم وضع اللون الأبيض إلى جانب اللون الأسود، وهذه العلاقة هي أكثر العلاقات استخدامًا في الفنون التشكيلية.

التضاد

يُقصد بالتضاد جمع الأضداد وإنشاء علاقة كاملة بين عناصر متكاملة ومتضادة في نفس الوقت، مثل جمع الليل والنهار، حيث تقوم هذه العلاقة على الجمع بين الضد والضد بهدف الحصول على تكامل فني تام، وقد يكون التضاد من خلال دمج العناصر القصيرة والعناصر الطويلة للحصول على التكامل الفني المطلوب.

التناسب

إنّض المقصود بالتناسب هو إدخال وتوظيف الأشكال الهندسية والخطوط المنحنية والمستقيمة للحصول على تناغم وانسجام بين عناصر التكوين الفني الواحد.

السيادة

المقصود بالسيادة تفضيل عنصر واحد من بين العناصر التي يتكون منها العمل الفني ليكون هذا العنصر هو العنصر الأساسي البارز في العمل الفني او التكوين الفني، ويمكن إظهاره وتفضيله من خلال لونه أو حجمه أو ملمسه أو اتجاهه داخل العمل الفني.

الوحدة

يُقصد بالوحدة في العمل الفني ربط عناصر التكوين الفني لتكون مجتمعة عنصرًا واحدًا، شريطة أن تكون هذه الوحدة بين العناصر منسجمة ومتناغمة بشمل تام فيما بينها.

التكرار

إنَّ التكرار من العلاقات المهمة في التكوين الفني، فهو قادر على توضيح اتجاهات الحركة داخل التكوين الفني، إضافة إلى إبراز كافة التفاصيل التي يتكون منها العمل الفني.

التوازن

يُقصد بالتوازن في العمل الفني أي التعادل بين الأضداد الموجودة في العمل الفني الواحد، أي أن يكون اللون الأبيض بحجم اللون الأسود داخل العمل على سبيل المثال، ويُعدُّ التوازن من أهم العلاقات التي تؤثر بشكل كبير في جمال العمل الفني في النهاية.

تكوين فني 1

الأسس التي يعتمد عليها التكوين الفني

إنَّ من أهم الأسس التي يجب أن يقوم عليها معنى التكوين الفني هي الوحدة والترابط في العمل، فالتميز بين الأعمال الفنية يكون في مدى ترابط عناصر هذا العمل وانسجامها مع بعضها وتحقيقها وحدة فنية رائعة، فانسجام العناصر هي السبب في أن يكون العمل عملًا فنيًا متكاملًا، كما أنَّ من أهم الأسس التي يعتمد عليها التكوين الفني التوازن، فالتوازن الموجود بين عناصر التكوين الفني يبعث على الهدوء والراحة والجمال والاستقرار في العمل، فلا يطغى عنصر من عناصر العمل الفني على الآخر.

ومن الأسس التي يقوم عليها التكوين الفني الإيقاع في العمل، وهو أن يتألف العمل من تكرار المساحات والأشكال بشكل متقارب أو متباعد، مختلف أو متماثل، ومن الأسس أيضًا الحركة لأنَّ من شأنها أن تريح النظر إلى العمل الفني، وهي أيضًا سبب من أسباب تحقيق التوازن في العمل الفني.

خصائص بناء التكوين الفني

في ختام الحديث عن معنى التكوين الفني إنّ لكلّ عمل فني في العالم خصائص معينة، تميز هذا العمل عن غيره من الأعمال الفنية الأخرى، وفيما يأتي خصائص بناء التكوين الفني:

  • يجب أن يكون العمل الفني جاذبًا للناس لرؤيته، أي أنَّ يكون قادرًا على لفت انتباه المشاهد إليه.
  • يجب أن يحتوي العمل الفني على كلِّ المكونات والعلاقات والعناصر التي يتألف منها أي عمل فني.
  • يجب أن يحتوي على ما يكفي من الأشياء التي تميزه عن غيره.
  • يجب أن يعبر العمل الفني عن قيمة من قيم الجمال، وأن يوصل رسالة هادفة بناءة.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن معنى التكوين الفني في البداية ثمَّ تناولنا الحديث عن عناصر التكوين الفني وأنواعه وعلاقاته، ثمَ تحدَّثنا عن الأسس التي يعتمد عليها التكوين الفني وعن خصائص بناء التكوين الفني.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى