- Advertisement -

- Advertisement -

ما الدولة الأوروبية التي تعتبر أكبر مشتر للطاقة الروسية؟



- Advertisement -

وتشير دراسة نشرها مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف إلى أن روسيا حققت مكسبا قدره 63 مليار يورو (66.5 مليار دولار) من صادرات الوقود الأحفوري منذ 24 فبراير، وهو التاريخ الذي هاجمت فيه القوات الروسية أوكرانيا.

وباستخدام بيانات عن تحركات السفن والتتبع في الوقت الفعلي لتدفقات الغاز عبر خطوط الأنابيب وتقديرات بناء على إحصائيات وتواريخ التجارة شهريا قدر الباحثون أن ألمانيا وحدها سددت لروسيا حوالي 9.1 مليارات يورو مقابل وقود أحفوري – معظمه من الغاز الطبيعي – في الشهرين الأولين من الحرب.

وقالت كلاوديا كيمفرت، كبيرة خبراء الطاقة في المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية، والتي لم تشارك في الدراسة، إن الاحصائيات تبدو معقولة بالنظر إلى الزيادة الحادة الأخيرة في أسعار الوقود الأحفوري.

وأشارت إلى أن ألمانيا سددت العام الماضي نحو 100 مليار يورو إجمالا مقابل واردات النفط والفحم والغاز – وذهب 25 بالمئة هذا المبلغ إلى روسيا.

وقالت الحكومة الألمانية إنه ليس بوسعها التعليق على هذه التقديرات ورفضت تقديم أي احصائيات خاصة من جانبها، قائلة إن تلك الاحصائيات يجب أن تأتي من الشركات التي تشتري إمدادات الطاقة.

وواجهت ألمانيا انتقادات شديدة لاعتمادها على الوقود الأحفوري الروسي رغم تحذير الحلفاء من أن هذا قد يعرض أمنها والأمن الأوروبي للخطر.

وعارضت المستشارة آنذاك أنغيلا ميركل العام الماضي جهود الولايات المتحدة لوقف خط أنابيب الغاز الروسي إلى ألمانيا، وهو قرار أيده بقوة خليفها أولاف شولتز، الذي دعا حزبه الديمقراطي الاجتماعي منذ فترة طويلة إلى التعاون في مجال الطاقة مع روسيا.

إلا أن حكومة شولتز الجديدة من يسار الوسط قامت بتجميد مشروع خط الأنابيب قبل وقت قصير من الاجتياح الروسي لأوكرانيا.

وسارعت الحكومة منذ ذلك الحين لإيجاد إمدادات طاقة بديلة، خاصة للغاز الطبيعي الروسي الذي يمثل حاليا 35 بالمئة من إجمالي واردات ألمانيا.





Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -

التعليقات مغلقة.