صحتي

ماذا يحدث لمستويات السكّر في الدم عندما نأكل الخبز؟

سواء أكان يعاني الشخص من السكري أو مرحلة ما قبل السكري، او كان يسعى الى السيطرة على معدلات السكر في الدم، يعتبر الاهتمام بالنظام الغذائي في هذه الحالات أساسي جدا.
وهناك صنف من الأطعمة يعتبر معقدًا في الطبيعة، وتختلف وجهات النظر حول ما اذا كان يجب تناوله او تجنبه وهو الخبز.
وفي السطور التالية سنستعرض كيف يقوم الخبز بالتأثير على مستوى السكّر في الدم.

كيف يؤثر الخبز على معدل السكر في الدم؟
من المعروف ان الخبز يحتوي على كميات عالية من النشويات، وتصنّف هذه العناصر الغذائية تحت خانتين: بسيطة ومعقدة.

النشويات البسيطة مؤلفة من سكريات كالفركتوز والغلوكوز، والتي لديها تركيبات كيميائية بسيطة تتألف من نوع واحد او اثنين من السكر. وعلى الرغم من ان هذه التركيبة تسمح لهذا النوع من النشويات ان تتحول سريعًا الى طاقة، فهي تقود غالبا الى زيادة مستوى السكر في الدم.

في المقابل، النشويات المعقّدة تتألف من ثلاثة انواع أو أكثر من السكر. وهذه التركيبة المعقّدة تجعلها تستغرق وقتًا أطول كي تُهضَم، لذلك لا تؤدي الى رفع السكر في الدم بالسرعة ذاتها.

غير أنّ تصنيف النشويات بين بسيطة ومعقدة لا يحدد تأثيرها على مستوى السكر في الدم والأمراض المزمنة. وبدلا من ذلك، من الأفضل استخدام “مؤشر نسبة السكر” (GI). وهو نظام لتصنيف النشويات بين ٠ و١٠٠ يعتمد على كيف تؤثر هذه النشويات على مستويات السكر في الدم.

فالأطعمة قليلة الغليسيميك مثل الشوفان وخبز الحبة الكاملة، مؤشر السكر لديها ٥٥ أو أقل. وتسبّب هذه الأطعمة بأن ترتفع مستويات السكر في الدم بوتيرة أبطأ.

بينما الأطعمة ذات المحتوى العالي من السكر كالخبز الأبيض، فمؤشر السكر لديها يتراوح بين ٧٠ و١٠٠. فيتم هضمها بطريقة أسرع، ما يؤدي الى تغييرات بارزة في مستويات السكّر في الدم.

أي نوع من الخبز علينا أن نأكل؟
سواء أكنتم تحضّرون الخبز في المنزل، او تشترون الارغفة من السوق. فعند مراقبة مستويات السكر في الدم، من الأفضل التركيز على الخبز ذي الحبة الكاملة.

بالاضافة الى ذلك، تعد الالياف عاملًا اساسيا عند اختيار الخبز، اذ أثبتت الدراسات أن استهلاك الألياف يبطئ عملية الهضم، ما يؤدي الى تخفيف مستويات السكر في الدم.

ووفق Everyday Health، أنواع الحبة الكاملة قد تتضمن القمح الكامل، أو الشوفان الكامل.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى