- Advertisement -

- Advertisement -

لعيوب خطيرة.. مرسيدس تستدعي مليون سيارة حول العالم


- Advertisement -

ستبدأ شركة صناعة السيارات الفارهة الألمانية “مرسيدس بنز”، باستدعاء ما يقرب من مليون سيارة قديمة من جميع أنحاء العالم.

- Advertisement -

وذكرت “مرسيدس بنز” أن استدعاء هذه السيارت القديمة يرجع إلى وجود مشاكل محتملة في معزز الفرامل.

وأوضحت الشركة أن نماذج ML, GL (BR 164) and R-Class (BR 251) التي تم إنتاجها بين عامي 2004 و 2015 قد تأثرت، موضحة أن حوالي 70 ألفا من هذه السيارات موجودة في ألمانيا.

- Advertisement -

وقالت “مرسيدس بنز” في بيان: “وجدنا أنه في بعض هذه المركبات، يمكن أن تتأثر وظيفة معزز الفرامل بسبب التآكل المتقدم في المنطقة المشتركة من السكن”.

وأضافت أن هذا قد يؤدي إلى زيادة قوة دواسة الفرامل اللازمة لإبطاء السيارة و/ أو زيادة مسافة التوقف المحتملة.

- Advertisement -

وكشفت “مرسيدس بنز” أنه ستبدأ عملية الاستدعاء على الفور.

مرسيدس تودع بعض الموديلات

تخطط شركة صناعة السيارات الفارهة الألمانية “مرسيدس بنز” للتخلي عن تصنيع سياراتها الصغيرة، لصالح طرازات أكثر فخامة ورفاهية.

- Advertisement -

وأوضحت “مرسيدس بنز” أنها تريد التوقف عن إنتاج السيارات الأصغر حجما مثل “إيه كلاس” و”بي كلاس”، على أساس أن التركيز على الفخامة والرفاهية هو طريق الشركة إلى النمو.

ودائما ما يشير أولا كالينيوس، الرئيس التنفيذي للشركة الألمانية، إلى هذه الخطوة، حيث أعلن في مؤتمر “المستقبل الأخير لقمة السيارات” في لندن أن الشركة ستعدل محفظة منتجاتها قريبا جدا.

وتهدف “مرسيدس بنز” أيضا إلى الانتقال لمنطقة جديدة من السيارات الحصرية، من خلال علامتها التجارية الفرعية ميثوس ومعناها “أسطورية”، والتي ستكون أعلى من السيارات فائقة الفخامة والثمن “مايباخ” التي تنتجها مرسيدس بنز.

ويتوقع خبراء صناعة السيارات أن تنتقل الفئة المتوسطة “سي كلاس” الصالون إلى مستوى آخر من مشتريي سيارات مرسيدس، حيث يقول كالينيوس إن العلامة التجارية لم تعد تستهدف المنافسة في سوق الكم.

- Advertisement -

وتتضمن الاستراتيجية الجديدة تحويل أكثر من 75% من استثمارات مرسيدس النقدية، إلى قطاع السيارات الأحدث، مثل السيارة الصالون إس كلاس ومايباخ وأيه.إم.جي فائقة الأداء.

ومنذ تعيينه كرئيس لمجلس إدارة مرسيدس بنز في عام 2019، يقول كالينيوس باستمرار إنه يريد تحويل مرسيدس إلى علامة تجارية فارهة، وتجري عملية التحول للشركة بالفعل.

ورغم أزمة أشباه الموصلات التي تضرب صناعة السيارات في العالم، حققت مرسيدس أرباحا قياسية في عام 2021.

وتراجع حجم مبيعات مرسيدس خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 10%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لكن الأرباح زادت بنسبة 20% خلال الفترة نفسها.

- Advertisement -



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -