صحتي

لا تتردّد في تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه الدهون

لطالما اعتُبرت الدهون مصطلحاً سيّئاً، لكنّ العلماء تمكّنوا على مرّ السنين من إثبات أنّ هذه المواد لا تجعلك بديناً بالفعل، إنما الأمر يرتبط تحديداً بالإفراط في استهلاك السعرات الحرارية.

في الواقع، إنّ الدهون الغذائية لا تقلّ أهمّية عن المواد الأخرى المخبّأة في المأكولات، مثل البروتينات والكربوهيدرات. إنها تُعتبر عنصراً غذائياً أساسياً مثل غيرها من المغذيات، خصوصاً أنها تملك بعض الأدوار الحيوية في الوظيفة اليومية لجسمك.

وبحسب موقع «Health»، يحتاج جسمك للدهون لدوافع كثيرة أبرزها:
– إنّ هذه المواد تدعم امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل الـA، وD وE وK.
– تُعتبر الدهون ضرورية لنمو الخلايا لأنها توفر بُنية للغشاء الخارجي لكل خلية في الجسم.
– ثبُت أنّ الأحماض الدهنية الأساسية الأوميغا 3 ضرورية للحفاظ على صحّة الدماغ والجهاز العصبي.
– إنّ الدهون المخزّنة تحت الجلد تعزل الجسم عن درجات الحرارة القصوى وتساهم في السيطرة على المناخ الداخلي.
– إنّ بعض الأحماض الدهنية الأساسية مهمّ لالتئام الجروح وتخثّر الدم.
– إنّ الدهون مصدر مهمّ لتزويد جسمك بالطاقة.
– تلعب الدهون دوراً في إنتاج الهورمونات في الجسم بما في ذلك الهورمونات الجنسية مثل الإستروجين والتستوستيرون.

وبالنسبة إلى أنواع الدهون الغذائية، فقد قسّمها الموقع على النحو التالي:

الدهون المتحوّلة
إنها الأكثر ضرراً بالصحّة ويمكن أن تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحّية. توجد عادةً في الأطعمة المصنّعة والمقالي والمخبوزات وما إلى ذلك.

الدهون المشبّعة
توجد الدهون المشبّعة في المنتجات الحيوانية مثل اللحوم الدهنية والبيض ومنتجات الألبان الأخرى كاملة الدسم. يجب أن تستهلكها باعتدال، بحيث أنّ أقل من 10 في المئة من السعرات الحرارية اليومية يجب أن تأتي من الدهون المشبّعة.

الدهون الأحادية غير المشبّعة

يمكن للدهون الأحادية غير المشبّعة أن تساعد على تقليل مستويات الكولسترول الضار في الدم وهي صحّية تماماً. يمكن العثور عليها في الزيوت النباتية، والمكسّرات، والأفوكا، والجوز، وبذور اليقطين أو دوار الشمس أو السمسم.

الدهون المتعددة غير المشبّعة

مثل أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6 الدهنية. إنها تُعرف بالدهون الأساسية وقد ثبُت أنها تساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتنظيم معدل ضغط الدم. لا يستطيع جسمك إنتاج هذه الدهون، لذلك عليك استهلاكها من الأطعمة مثل السمك الدهني، والمحار، وبذور الشيا، والجوز وما إلى ذلك.

إذاً، لا تتردّد في تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية والمتعددة غير المشبّعة ولكن ضمن الكميات المعتدلة، وابتعد عن تلك التي تحتوي على الدهون المشبّعة والمتحوّلة. أضِف بعض الدهون المفيدة إلى كل وجبة غذائية لتنعم بصحّة جيّدة وتضمن سلامة وظائف جسمك.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى