صحتي

كيف يمكن علاج المغص بالأعشاب؟

يواجه بعض الأشخاص مغصًا مفاجئًا في البطن، ويعتبر المغص من أكثر الأوجاع الشائعة التي تسبب شعورًا بالإزعاج.

وقد ينتج المغص عن اضطرابات المعدة وعسر الهضم، كما يمكن أن يكون نتيجة الاجهاد والنظام الغذائي.

وفي ما يلي نقدم علاج مغص البطن بالأعشاب التي يمكن تحضيرها بسهولة في المنزل:

النعناع
المنثول الموجود في أوراق النعناع يعمل كمسكِّن طبيعي للألم ومشاكل المعدة، ويساعد على منع القيء والإسهال، وتقليل التشنجات العضلية في الأمعاء، وتسكين الآلام.
يمكن تناول أوراق النعناع النيئة والمطبوخة، أو غلي أوراق النعناع لصنع الشاي. من الممكن أيضاً تناول مسحوق أوراق النعناع أو عصيرها وخلطها مع أنواع الشاي أو المشروبات أو الأطعمة الأخرى.

الزنجبيل
الزنجبيل علاج طبيعي شائع لاضطراب المعدة وعسر الهضم.
ويحتوي الزنجبيل على مواد كيميائية تسمى gingerols وshogaols التي يمكن أن تساعد في تسريع الهضم، وقد يؤدي ذلك إلى نقل الأطعمة التي تسبب عسر الهضم عبر المعدة بسرعة أكبر.
قد تساعد المواد الكيميائية الموجودة في الزنجبيل أيضاً في تقليل الغثيان والقيء والإسهال.
ويمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب في المعدة محاولة إضافة الزنجبيل إلى طعامهم أو شربه كشاي.

خل التفاح
رغم طعمه القوي، إلا أنه يمكن تناوله بواسطة ملعقة كبيرة لتحييد اضطراب المعدة. جرّبي خلطه بكوب من الماء وملعقة صغيرة من العسل. قد تساعد الأحماض الموجودة بالداخل في تقليل هضم النشا والحفاظ على صحة البكتيريا في الأمعاء.

شاي البابونج
يُعرف البابونج لفترة طويلة بعلاج وقت النوم، ويمكن أن يعمل أيضاً كمضادّ للالتهابات، مما يساعد عضلات المعدة على الاسترخاء وتقليل آلام التقلصات والتشنجات، والمغص.

القرفة
تحتوي القرفة على العديد من مضادات الأكسدة التي قد تساعد في تسهيل الهضم، وتقليل مخاطر المغص وتهيُّج الجهاز الهضمي.
وقد تساعد المواد الأخرى الموجودة في القرفة في تقليل الغازات والانتفاخ والتشنج والتجشؤ. كما تساعد أيضاً في معادلة حموضة المعدة؛ لتقليل حرقة المعدة وعسر الهضم.
يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب في المعدة أن يحاولوا إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة عالي الجودة أو 2.5 سنتمتر من عود القرفة إلى وجباتهم، كما يمكنهم خلط القرفة بالماء المغلي لعمل الشاي. قد يساعد القيام بذلك مرتين أو ثلاث مرات يومياً على تخفيف عسر الهضم.

القرنفل
يحتوي القرنفل على مواد قد تساعد في تقليل الغازات في المعدة وزيادة إفرازات المعدة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسريع عملية الهضم البطيئة، مما قد يقلل الضغط والتشنج. وقد يساعد القرنفل أيضاً في تقليل الغثيان والقيء.

الكمون
تحتوي بذور الكمون على مكونات فعّالة قد تساعد في تقليل عسر الهضم وأحماض المعدة الزائدة، تقليل الغازات، تقليل التهاب الأمعاء. كما ويعمل كمضادّ للميكروبات.
يمكن لأي شخص يعاني من اضطراب في المعدة محاولة خلط ملعقة صغيرة أو ملعقتين من الكمون المطحون أو مسحوق الكمون في وجباتهم. أو إضافة بضع ملاعق صغيرة من بذور الكمون أو مسحوق الكمون إلى الماء المغلي لإعداد الشاي.

التين
يحتوي التين على مواد يمكن أن تعمل كملينات لتخفيف الإمساك وتحفيز حركة الأمعاء الصحية. يحتوي التين أيضاً على مركّبات قد تساعد في تخفيف عسر الهضم.
ويمكن لأي شخص يعاني من اضطراب في المعدة تناول ثمار التين الكاملة عدة مرات في اليوم؛ حتى تتحسن الأعراض.

عصير الصبار
توفر المواد الموجودة في عصير الصبار الراحة عن طريق تقليل حموضة المعدة الزائدة، تشجيع حركة الأمعاء الصحية وإزالة السموم، تحسين هضم البروتين، تعزيز توازن البكتيريا في الجهاز الهضمي وتقليل الالتهاب.
ففي إحدى الدراسات، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين شربوا 10 ملليلترات من عصير الصبار يوميًا لمدة 4 أسابيع شعروا بالراحة من حرقة المعدة، وانتفاخ البطن، وارتجاع الحمض والغذاء.

الريحان
يحتوي الريحان على مواد قد تقلل الغازات وتزيد الشهية وتزيل التقلصات وتحسّن الهضم بشكل عام. يحتوي الريحان أيضاً على الأوجينول الذي قد يساعد في تقليل كمية الحمض في المعدة. كما يحتوي الريحان أيضاً على مستويات عالية من حمض اللينوليك الذي له خصائص مضادّة للالتهابات.

عرق السوس
يحتوي جذر عرق السوس على مواد قد تساعد في تقليل التهاب المعدة، أو التهاب بطانة المعدة، وكذلك الالتهابات المتعلقة بالقرح الهضمية.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى