غير مصنف

قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة

قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، فقصة مولد الرسول الكريم تعدّ تجسيدًا لولادة عهدٍ من العدل والتوحيد، ولادة عهد الإسلام والمسلمين، والقضاء والتخلص من عهد الشرك والظلم والجهل والقمع والعبودية، ويهتمّ موقع Riyadiyatv بسرد هذه القصة الشريفة، والتي تساعد على شحن الهمم والنفوس من الدروس والعبر المستفادة من هذه القصة.

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قبل كل شيء وقبل الخوض في ذكر قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة لا بدّ من ذكر نبذة نبيّنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ولد نبيّ الله إسماعيل بن نبيّ الله إبراهيم عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين، ولد يتميًا وعاش يتميًا في كنف جدّه عبد المطلب ثمّ عمّه أبو طالب، واشتغل برعي الأغنام وفي التجارة، قبل أن ينزل عليه الوحي في سنّ الأربعين، وأصبح شغله الشاغل هو نشر رسالة الإسلام ووضع قواعد الدّين والحضارة الإسلامية ما بين المشرق والمغرب، وقد عانى ما عاناه في نشر الرسالة من أذى المشركين والكفار، حتّى وصل به الحال إلى أن هاجر ومن معه من المسلمين من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، فأسس دولةً للمسلمين فيها، واستقرّ فيها لمدّة عشر سنين غزا فيها الكفار في الكثير من المرّات، وآخر عزواته كانت فتح مكة، قبل أن يسلّم الروح إلى بارئها صلّى الله عليه وسلّم.[1]

شاهد أيضًا: من أول من احتفل بالمولد النبوي الشريف

قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة

أمّا عن قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة فهي أنّ النبيّ الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- في السابع عشر من شهر ربيع الأوّل في مدينة مكّة المكرّمة، وكان ذلك في السنة 571 من التقويم الميلادي، وهي السنة التي تعرضّت فيها مكة لهجوم أبرهة الحبشي صاحب جيش الفيل، فبعد أن حملت به والدته وتوفي والده قبل ولادته، لم تجد أمّه آمنة بنت وهب بن عبد مناف أيّة مشقّة في حمله، ولا حتّى في ولادته، وقيل أنّ من ساعدتها في ذلك أم أيمن الجارية التي تعرف باسم بركة، وهي من تركات عبد الله لآمنة بعد وفاته، وعند ولادة النبي -صلّى الله عليه وسلم- فرحت بركة وعانقته عناقًا شديدًا، وكذلك جدّه عبد المطلب لما سمع خبر ولادته فرح فرحًا شديدًا، وأخذ يدعو ويشكر الله على ما وهبهم، أرضعته ثويبة مولى أبي لهب قبل أن تتكفل بإرضاعه حليمة السعدية، وقد توفيت والدته وهو في عمرٍ صغير، فكفله جدّه عبد المطلب بعد وفاته، وكان شديد الحبّ له، ومن بعده كفله عمّه أبو طالب، إلى أن اشتدّ عوده وأصبح رجلًا شديدًا يبلغ الأربعين من عمره حينما أنزل الله سبحانه وتعالى أمر الرسالة عليه.

شاهد أيضًا: متى عيد المولد النبوي الشريف

قصة مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم للأطفال

إنّ الخوض في ذكر قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة يدفع إلى ذكر قصة مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم للأطفال فيما يأتي:

كان مولد الرسول الكريم سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلم- حدثًا عظيمًا وفارقًا في التاريخ الإسلاميّ، وكانت السيدة آمنة بنت وهب أم النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قد تلقت البشرى بمولده بحلمٍ عظيم، حيث رأت نورًا خرج منها وملأ أرجاء الدنيا، وفُسِّر الحلم على أنّ غلامها الذي ستلده له شأنٌ عظيم، وفي اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول في عام الفيل جاءت البشرى بولادة آمنة بنت وهب بطفلٍ جميل يشعُّ وجهه نورًا وبشاشةً، فسمّاه جدّه محمّدًا ليكون محموداً في الأرض، وأرضعته حليمة السعدية بعد ولادته، فكان وجوده معها خيرًا وبركةً لها ولعشيرتها، فزاد لبنها وزاد لبن ناقتها، ونالت البركة ديار بني سعد، ثمّ كبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- واشتغل برعي الأغنام وبالتجارة، ومن ثمّ اتّخذ من السيدة خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- زوجةً له، وفي سنّ الأربعين أنزل الله -سبحانه وتعالى- رسالته عليه، وأخذ النبيّ ينشر الرسالة ويؤدّي الأمانة حتّى فارفته روحه الطاهرة الشريفة صلّى الله عليه وسلّم.

شاهد أيضًا: خطبة جمعة عن بدعة المولد النبوي مكتوبة

أهمية الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم

يعدّ الاحتفال بذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم من كبر الاحتفالات وأهمّها في معظم الدول الإسلامية والعربية، حيث يحتفل المسلمون في شتّى بقاع الأرض بإحياء ذكرى مولد نبيّهم الكريم في كلّ عام في اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وتكمن أهمية الاحتفال مولد النبي صلى الله عليه وسلم فيما يأتي:

  • استذكار أخلاق النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • تدارس مآثر النبي وشمائله التي نهضت بالأمة من قاع الظلمات إلى قمم النور والبركات.
  • استذكار حرص النبي الكريم على أمّته ونشر رسالة التوحيد في شتّى بقاع الأرض.
  • الإكثار من ذكر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- والصلاة عليه في هذا اليوم.
  • التأكيد على الحرص على الاقتداء بسنّته وبهديه الذي تركه إرثًا عظيمًا لأمّة المسلمين.

شاهد أيضًا: هل المولد النبوي بدعة

قصة المولد النبوي الشريف مكتوبة مقالٌ فيه تمّ التعريف بسيّد الخلق وخاتم المرسلين سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلّم- وذكر نسبه ونشأته، كما ذكر المقال قصّة مولده الشريف للكبار والصغار، موضّحاً في ختامه أهميّة الاحتفال بمولده الشريف صلّى الله عليه وسلم.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى