اخبار الرياضة

فشل في تحقيق ما وصل إليه كاكا .. هازارد تائه في ريال مدريد! | riyadiyatv.com

“لن أطلب منه تسجيل الأهداف مثل بنزيما، أريده فقط أن يلعب بشكل جيد ويتواصل جيدًا مع باقي اللاعبين بالهجوم” .. كارلو أنشيلوتي عن إيدين هازارد قبل مواجهة ريال مايوركا بالدوري الإسباني.

قد يكون هذا التصريح ليس اعتراف ضمني من كارلو أنشلوتي مدرب ريال مدريد بفشل فكرة تبديل المراكز الذي طبقه بشكل جوهري مع فريديركو فالفيردي على سبيل المثال والذي تحول من لاعب خط وسط إلى جناح أيمن وأظهر تألق لافت حتى أنه جعل ماركو أسينسيو حبيسًا لمقاعد البدلاء تاركًا مركزه الأصلي للاعب يستكشف حواسه الهجومية وتأقلم سريعًا مع توظيفه الجديد، لكن يبدو الأمر مختلف مع إيدين هازارد الذي تعود على اللعب في جميع المراكز الهجومية مع تشيلسي لكنه ضل الطريق في سنوات الإصابات مع ريال مدريد.

لم يتمكن النادي الملكي من التعاقد مع مهاجم ليحل بديلًا لكريم بنزيما، والذي تعرض للإصابة أمام سلتيك بالجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا، لتواجه كتيبة أنشيلوتي صعوبة على الرغم من تحقيق الفوز أمام ريال مايوركا وسلتيك في غياب النجم الفرنسي.

ونأخذكم خلال هذا التقرير في جولة نستعرض فيها ما قد يدور في عقل المدرب الإيطالي المخضرم، من أجل انتشال ما تبقى في ذاكرة هازارد مع كرة القدم، بعد أن منحه الحظ فرصة للمشاركة بعد إصابة كريم بنزيما والتى ستبعده عن الملاعب لفترة ما بين 10 أيام لثلاثة أسابيع.

على الرغم من تصريح أنشيلوتي قبل مواجهة ريال مايوركا أنه يفضل إشراك هازارد في مركز رأس الحربة كونه يتحرك كماجهم بصورة جيدة إلا إنه عاد وسحب كلماته في المؤتمر الصحفي عقب المباراة قائلًا: “من الأفضل استخدام رودريجو كرقم 9 مع فالفيردي على اليمين بدلاً من هازارد”.

الإحصائيات تؤكد أن المطلوب تم تنفيذه ولكن!

لماذا في ليلة وضحاها غير أنشلوتي وجهة نظره؟ الإجابة قد تكمُن في الإحصائيات حينها.

بالرجوع إلى مباراة سلتيك شارك هازارد بدلًا من كريم بنزيما وفي 30 دقيقة قدم أداءً جيدًا مسجلًا هدفًا من تسديدة وحيدة على المرمى، بالإضافة لثلاث تمريرات مفتاحية كما تمكن من سحب دفاعات الخصم معه ليتيح لفينيسيوس جونيور وفالفيردي الدخول للعمق وتشكيل الخطورة التى حسمت اللقاء لصالح كتيبة أنشيلوتي ليبدأ بطل أوروبا حملته للدفاع عن لقبه بثلاثية في شباك النادي الإسكتلندي.

لكن هازارد لم يتحرك في المباراة كرأس حربة صريح، بل كان يلعب كمهاجم وهمي، بينما شارك رودريجو في أخر 10 دقائق من المباراة وتحرك حينها داخل منطقة جزاء الخصم أكثر من هازارد الذي كان يهبط للأسفل ساحبًا للدفاع معه لإخلاء المساحة لزملائه وهو بالظبط ما طلبه أنشيلوتي منه.

وبالنظر لما حدث في لقاء ريال مايوركا شارك البلجيكي الدولي أساسيًا بجوار رودريجو الذي التزم بالجانب الأيمن، بينما هازارد شارك كمهاجم وهمي، وخلال 59 دقيقة لم يشكل إيدين أي تهديد ممكن بل ظهر وهميًا في اللقاء بدون تسديد على المرمى، بينما رودريجو الذي تسلم الكرة خلال 90 دقيقة بنفس عدد ما تسلمه هازارد تقريبًا فقد سدد مرتين محرزًا هدفًا وصنع آخر بالإضافة لتواجد مستمر داخل مربع العمليات، وتقديمه ثلاث تمريرات مفتاحية.

هل يتحول هازارد لكاكا جديد في ريال مدريد؟

مسيرة كاكا مع ريال مدريد تبدو متشابهة بالنسبة لهازارد من حيث الإصابات، لكن للإنصاف حتى هذه اللحظات تظل أرقام البرازيلي أفضل على مستوى المشاركات والأهداف والصناعة.

حيث خاض كاكا بقميص ريال مدريد 120 مباراة في أربع سنوات مسجلًا 29 هدف، وصانعًا 39 آخرين.

بينما هازارد في ثلاث سنوات خاض 70 لقاء وسجل سبع أهداف ويملك 11 تمريرة حاسمة.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى