اخبار الرياضة

فرصة كأس العالم وإصابة بنزيما .. هل حانت لحظة نيمار للفوز بالكرة الذهبية؟ | riyadiyatv.com

كل الظروف تتهيأ أمام نيمار للفوز بالكرة الذهبية، لكن هل سينجح نجم البرازيل في تحقيق الإنجاز الذي انتظره طويلًا؟

تتهيأ كل الظروف الآن أمام النجم البرازيلي نيمار ليكون منافسًا فوق العادة على الكرة الذهبية عن موسم 2022-23، حيث يبدو أن الحظ يبتسم أخيرًا للنجم البرازيلي البالغ من العمر 30 عامًا.

فترة تألق نيمار مع برشلونة الإسباني 2013 و2017، شهدت سيطرة من كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على الكرة الذهبية امتدت من 2008 إلى 2017، حيث تبادل نجما الجيل الفوز بالجائزة.

لكن مع أفول نجم ميسي ورونالدو، عادت من جديد فكرة تبادل اللاعبين على الفوز بالجائزة، بداية من الكرواتي لوكا مودريتش في 2018، ثم عاد ميسي للفوز في 2019 و2021 بعد حجب الجائزة في 2020، وفي 2022 حقق الفرنسي كريم بنزيما الجائزة.

الحظ يبتسم أخيرًا لنيمار، فالنجم البرازيلي لديه فرصة تاريخية للفوز بالكرة الذهبية في 2023، ولكن ذلك مرهون بعدد من الأمور.

إصابة بنزيما

إصابة الفرنسي كريم بنزيما وغيابه عن كأس العالم 2022 قد يكون من الأمور التي تمنح نيمار فرصة إضافية في الفوز بالكرة الذهبية للمرة الأولى في مسيرته.

النجم الفرنسي كان مرشحًا بقوة ليكون مهاجم فرنسا الأساسي في مونديال قطر، لكن الإصابة في عضلات الفخذ حرمته من المشاركة في آخر بطولة كأس عالم في مسيرته.

ومع تراجع سجل بنزيما التهديفي مع ريال مدريد في موسم 2022-23، وغيابه المتكرر منذ بداية الموسم بسبب الإصابة، فإنه قد يبتعد عن المنافسة على الكرة الذهبية في نهاية العام المقبل.

موسم مثالي

يقدم نيمار منذ بداية الموسم أداءً مثاليًا مع ناديه باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث يتنافس مع زميله كيليان مبابي على جائزة هداف الدوري الفرنسي.

نيمار خلال موسم 2022-23، تمكن من تسجيل 15 هدفًا وتقديم 12 تمريرة حاسمة في 20 مباراة مع باريس سان جيرمان في كافة البطولات.

ويتخلف نيمار بفارق هدف واحد فقط عن مبابي في صراع صدارة هدافي الدوري الفرنسي، بعدما سجل الفرنسي 12 هدفًا، مقابل 11 هدفًا للنجم البرازيلي.

لكن نيمار يتفوق بشكل واضح في صناعة الأهداف، حيث قدم نيمار تسع تمريرات حاسمة، مقابل تمريرتين فقط للنجم الفرنسي.

فرصة كأس العالم

يملك نيمار فرصة أخرى قد تدفعه للفوز بالكرة الذهبية، لكن ذلك مرهون بنجاحه في قيادة البرازيل إلى لقب كأس العالم للمرة السادسة في تاريخ “السيليساو”.

نيمار يعي بالفعل أن مونديال قطر قد يكون الأخير في مسيرته، بالنظر إلى الترسانة الهجومية الشابة التي يملكها منتخب البرازيل حاليًا، ويقودها فينيسيوس جونيور.

ولذلك، فإن نجاح نيمار في مواصلة تألقه الفرنسي في كأس العالم، والفوز باللقب، قد يمنحه فرصًا إضافية في التصويت على الكرة الذهبية في نهاية العام المقبل.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى