عالم المرأة والفن

فجر السعيد تُقحم اسم أحلام بعد وصفها بالعجوز والسخرية من خلافاتها

لم يكد يهدأ الهجوم الذي أطلقته الإعلامية الكويتية فجر السعيد، على الفنانة السّورية أصالة نصري، حتى عاد الجدل مجدداً بعد أن أقحمت اسم الفنانة الإماراتية أحلام الشامسي على خط الخلاف.
وفوجئ الجمهور بظهور اسم الفنانة أحلام في هجوم فجر السعيد على أحد المتابعين، الذين انتقدوا تعليقها على ظهور السياسي الكويتي أحمد السعدون في برنامج ”تريند“ للحديث عن توجه الحكومة المستقيلة لعقد جلسة خاصة لإقرار الميزانيات.

وكتبت السعيد تغريدة عبر حسابها على ”تويتر“: ”غيبه من غيباتي بوعزوز والا كان رديت عليك بس للاسف انا بإجازه … تكفا دايم صرّح عشان عقب الإجازة تشرفني عالبيست نجم فديتك“.
وانتقد أحد المتابعين التغريدة الهجومية التي وجهتها فجر السعيد، لرئيس مجلس الأمة الكويتية الأسبق أحمد السعدون، معرباً عن استغرابه من الحروب التي تخوضها عبر صفحتها الرسمية على ”تويتر“ من خلال تغريداتها، واصفاً إيها بالـ ”عجوز“، وكتب: ”وما شاء الله العيوز بإجازة وتتحارب مع الكل، يدّوه عقلي“.
واستغلت فجر السعيد تعليق المتابع، وأقحمت اسم النجمة أحلام، بعد أن تصفحت حسابه، واكتشفت أنه من أحد المعجبين بالفنانة الإماراتية، وكتبت تغريدة جاء فيها: ”دخلت حسابك لقيتك متيم في أحلام… إذا أنا عجوز أحلام عندك شباب مثلاً“.
وعند الدخول لصفحة المتابع الذي انتقد فجر السعيد، نجد أنه يضع اسم أحلام الشامسي في أعلى صفحته، مرفقاً اسمها بجملة: ”هذي عمري هذي روحي هذي هي كل دنيتي“، ونشر صورة أظهرت الحظر ”البلوك“ الذي قامت به الإعلامية الكويتية.
وكان الخلاف بين فجر السعيد وأحلام قد ظهر للعلن، بعد نشر الأخيرة مقاطع فيديو ناشدت خلالها أمير الكويت، بسبب قرار حجرها الصحي ثلاثة أيام عقب إحيائها حفل زفاف خاصا هناك.
فردت الإعلامية فجر السعيد عليها بتغريدة، جاء فيها: ”باختصار لمن لا يريد أن يفهم … لا يجوز وفق القانون الكويتي مناشدة سيدي صاحب السمو والمناشدة تكون للوزراء لإن صاحب السمو وفقاً للدستور يمارس صلاحياته من خلال وزرائه ولإنه ذاته لا تمس فالمخاطبه او المناشدة تكون للوزراء كلٍ بإختصاصه“.

Screen Shot 2022 05 10 at 10.43.05 PM 1056x564 1
Screen Shot 2022 05 10 at 10.43.17 PM 1038x564 1
Screen Shot 2022 05 10 at 10.43.50 PM 868x564 3
Screen Shot 2022 05 10 at 10.43.30 PM 1110x564 3

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى