اخبار الرياضة

فاييكانو وريال مدريد .. انكشفت شخصية البطل وانظر يا تشافي! | riyadiyatv.com

ريال مدريد يسقط أمام فاييكانو ويتخلى عن القمة.

خسر ريال مدريد أمام نظيره رايو فاييكانو في المباراة التي جمعت بينهما ضمن لقاءات الجولة الـ 13 من الدوري الإسباني على ملعب الأخير بثلاثة أهداف لهدفين.

الخسارة لن تكون مجرد نتيجة عابرة، فأصحاب الأرض تفوقوا على مستويات عديدة في الملعب وجعلوا من نجوم الملكي كأنهم حفنة من الهواة.

ذلك الفوز في هذا الوقت بالتحديد سيعني الكثير لنجوم فاييكانو الذين لطالما قدموا مستويات طيبة ضد ريال مدريد ولم يحصدوا النتائج.

وانكشفت شخصية البطل

لطالما سمعنا عن شخصية البطل في كل مناسبة مع ريال مدريد، بالأخص في الموسم الماضي بدوري أبطال أوروبا عندما عاد الفريق في النتيجة أمام عمالقة القارة.

حلول الملكي كانت معدومة اليوم، وغابت شخصية البطل تمامًا، وحتى الهدفين اللذان أحرزهما ريال مدريد جاءا من كرات ثابتة، الأول من ركلة جزاء أثارت بعض الجدل، والثانية من ركنية التحم فيها ميليتاو مع المدافع قبل التسجيل لكن الحكم رأى أنه هدف صحيح.

بغض النظر عن التحكيم فنحن لا نقيم أي حكم، لكن الوضع الكارثي في اللعب المفتوح بالنسبة لريال مدريد والفشل في خلق الفرص على مرمى فاييكانو أمر يستحق التوقف عنده.

أي دفاع هذا؟!

دفاع الملكي اليوم كان غريبًا، لا يمكن أن تتخيل أن ذلك الدفاع يخص بطل الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

تلقي ثلاثة أهداف في مباراة واحدة بنفس الأخطاء وبسوء التمركز وغياب التركيز هو أمر غير مقبول بالنسبة لأي فريق، فما بالك أن ذلك الفريق هو ريال مدريد.

على أنشيلوتي أن يعمل بشكل واضح على تحسين الدفاع قبل أن يخوض فريقه الجولة الأخيرة قبل كأس العالم، على أن يحصل على فرصة أطول خلال فترة التوقف لإيجاد حلول للمشاكل التي يواجهها.

فالملكي تلقى 13 هدفًا في الدوري الإسباني حتى الآن وخروجه بشباك نظيفة هو أمر غاية في الندرة، بالرغم من المستوى الجيد لتيبو كورتوا.

تعلم يا تشافي

حتى لا يكون الحديث كله عبارة عن نقد لوضع ريال مدريد وحتى لا نبخس بحق الفريق المنتصر الأرض علينا أن نلقي نظرة أفضل على أداء فاييكانو بقيادة المدرب أندوني إيراولا.

الفريق قدم مباراة رائعة على كافة المستويات، هجومًا ودفاعًا ولولا بعض التفاصيل لكان قد حسم المواجهة من الشوط الأول.

منذ اللحظة الأولى وفاييكانو يعرف عيوب ريال مدريد ويحاول استغلالها ويضغط بشكل مرتفع وشرس ويستعيد الكرات في أماكن خطيرة في الملعب ونجح في التسجيل بالفعل بتلك الطريق.

نفس تلك الطريقة التي تخلى عنها تشافي لسبب ما لا يعلمه إلا الله وهو نفسه في مواجهة ريال مدريد قبل أسابيع، عندما قرر أن يبقي على أفضل لاعب يمارس الضغط بجواره على مقاعد البدلاء وهو جافي.

هكذا تخسر النقاط

فاييكانو قدم مباراة رائعة بكل تأكيد، لكن كان من الممكن وبسهولة أن يخسر المباراة بالقليل من التركيز والتحسن في أداء ريال مدريد.

ذلك لأن الفريق لم ينجح قط في أن يقتل اللقاء، بالرغم من أن الفرصة كانت سانحة لذلك في عدة مناسبات، سواء في الشوط الأول أو الثاني.

الفرصة التي ضاعت قبل ربع ساعة من نهاية الوقت الأصلي كفيلة بنقل الصورة لكم، فهجمة مرتدة بلاعبين على لاعب واحد هي هدف بنسبة تتجاوز الـ 50% فقط عليك أن تتخذ قرارك سريعًا وتنفذه، على العكس تمامًا كان ما فعله نجوم فاييكانو، وأهدروها بسهولة، وكان من الممكن أن يهدروا معها نقاط اللقاء.

بيت القصيد

ريال مدريد خسر وفقد القمة لصالح برشلونة في مباراة لم يظهر فيها أي شيء من شخصية البطل التي تميز الملكي وأنقذته كثيرًا.

وفاييكانو أجاد وقدم مباراة أكثر من ممتازة، وكان يمكنه أن يكون أفضل بالرغم من ذلك ويحسم اللقاء في وقت مبكر، لكنه لم يفعل.

أنشيلوتي أمامه الكثير من العمل لتحسين دفاعه لو أراد أن يعيد التنافس على كل البطولات هذا الموسم، ولديه فرصة كبيرة بقدوم كأس العالم ووجود فترة توقف لحوالي شهر.

وإيراولا نجح فيما فشل فيه تشافي، رغم أنه أمر بديهي وواضح للغاية، لكن ربما كان المدير الفني لبرشلونة يفكر في أمر آخر غير الفوز في يوم الكلاسيكو!

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى