صحتي

عند النساء فقط.. أبرز أعراض ارتفاع الكوليسترول ونصائح طبية للتعامل معه

يعرف الكوليسترول بأنه مادة دهنية شمعية توجد في الجسم وتنتقل عبر مجرى الدم، حيث يحتاج الجسم إلى قدر معين منه ليعمل بشكل صحيح، لكنه ينتج كل ما يحتاج إليه.

وينتقل الكوليسترول عبر الجسم بالبروتينات الدهنية، وهي بروتينات قابلة للذوبان تنقل الدهون عبر الجسم.

يمكن أن يؤدي ارتفاع الكوليسترول إلى تسرب الدهون من الأوعية الدموية لتتراكم تحت الجلد مشكلة ما يعرف بـ”الورم الصفراوي”

ووفقاً لموقع “ويب طب”، فإنه للكشف عن نسبة الكوليسترول عند المرأة، فإن الطبيب المختص يقوم بإجراء فحص يسمى لوحة البروتين الدهني الذي يكشف عن مستويات الكوليسترول الطبيعية والخطيرة عند المرأة.

في الغالب يتم إجراء فحص الدم الذي يقيس نسبة الدهون، وتركيز نسبة الكوليسترول الكلي، وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، ومستويات الدهون الثلاثية، حيث أنه بالمجمل يجب أن يكون مستوى الكوليسترول الكلي أقل من 200 ملليغرام / ديسيلتر.

وتشمل النتائج بالتفصيل:

1. مستوى كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة
ويعرف بالكوليسترول الضار لأنه قد يتراكم في الشرايين ويؤدي للإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، وفي الغالب يجب أن يكون أقل من 70 ملليغرام / ديسيلتر.

2. مستوى كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة
يسمى بالكوليسترول الجيد لأنه يعمل على انتقال كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة من الشرايين إلى الكبد، ويتراوح مستواه في الجسم ما يقارب 50 ملليغرام / ديسيلتر.

3. مستويات الدهون الثلاثية
إذا ارتفعت مستويات الدهون الثلاثية مع ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار أو انخفاض الكوليسترول الجيد فهذا يؤدي لزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، لذلك يجب أن تكون مستويات الدهون الثلاثية أقل من 150 ملليغرام / ديسيلتر.

إذا كانت نتائج مستويات الكوليسترول غير طبيعية فقد يوصي الطبيب ببعض الفحوصات الأخرى، مثل:

اختبار مستوى الغلوكوز في الدم للتأكد من أن المريض لا يعاني من مرض السكري.
فحص وظائف الغدة الدرقية حيث أن خمول الغدة الدرقية قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول.
فحص وظائف الكلى.

لماذا من المهم مراقبة مستويات الكوليسترول للمرأة؟
في الغالب تعد العديد من النساء معرضات لخطر الإصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، حيث أنه في الوضع الطبيعي تعد مستويات الكوليسترول أعلى مقارنةً بالرجال؛ لأن هرمون الإستروجين يعزز من الكوليسترول الجيد.

لكن بعد انقطاع الطمث تتغير مستويات الكوليسترول لتصبح غير منتظمة، حيث أن مستويات الكوليسترول الجيد تنخفض ومستويات الكوليسترول الضار ترتفع.

كما أن الدهون الثلاثية تعد أكثر خطورةً عند النساء مقارنةً بالرجال، حيث أنها تزيد نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

ويعد أيضًا تقدم العمر والعوامل الوراثية من العوامل المهمة التي قد تؤدي إلى ذلك، لذلك من الأفضل فحص مستويات الكوليسترول للنساء اللواتي فوق سن 20 كل 5 سنوات تقريبًا، بينما النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 55 – 65 يجب إجراء فحص الكوليسترول كل عام.

نصائح للتقليل من أعراض الكوليسترول عند النساء
بعد أن تعرفت على أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء، نقدم لك بعض النصائح المهمة:

يعد من المهم مراقبة مستويات الكوليسترول ومعرفة كيفية التحكم فيها للبقاء بصحة جيدة، حيث أن المتابعة والاهتمام يعد جزءًا من العلاج.
يوصي الطبيب في بعض الأحيان ببعض الأدوية، مثل: الستاتين (Statin) لخفض مستويات الكوليسترول، وتقليل خطر التعرض للنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.
يعد التغيير في نمط الحياة والالتزام بالنظام الغذائي الصحي أمران مهمان للحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية، لذلك ينصح باتباع نظام غذائي يحتوي على الخضروات، والفواكه، والألياف، والبروتينات الخالية من الدهون.
تجنُب المشروبات المحلاة بالسكر، والأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات البسيطة، مثل: المخبوزات، والحلوى، والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة.
ينصح بممارسة الرياضة والتمرن لمدة 30 دقيقة على الأقل 3- 5 مرات في الأسبوع للحفاظ على الوزن الصحي.
ينصح بمحاولة الإقلاع عن التدخين، حيث أن التدخين يزيد من مستويات الكوليسترول الضار ويقلل من مستويات الكوليسترول الجيد.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى