العملات الرقمية

عاجل: الجنيه المصري يتماسك مؤقتًا بواسطة Investing.com

© Reuters.

Investing.com – بعد رسالة الطمأنة التي أرسل بها المركزي بشأن عدم مفاجأة الأسواق عقب قرار الفيدرالي الأمريكي الأخير بشأن زيادة أسعار بواقع 50 نقطة أساس.

يبدو أن الجنيه المصري تنفس الصعداء ولو بشكل مؤقت عقب عطلة طويلة استمرت على مدار أسبوع خلال عيد الفطر، تزامنًا مع تأكيد المركزي المصري بعدوم وجود تحركات مفاجئة قبل الاجتماع المقبل في 19 مايو.

استقرار

واستقرت أسعار صرف الدولار فى مصر، اليوم الأحد مقابل الجنيه للشراء والبيع فى البنوك الحكومية والخاصة بالتعاملات المبكرة فى أول أيام العمل الرسمية عقب إجازة عيد الفطر المبارك لمدة تسعة أيام.

وبلغ سعر صرف الدولار 18,49 جنيه فى البنك المركزي المصري، فى انتظار إعلان جديد بشأن أسعار الفائدة بعد رفعها من مجلس الفيدرالى الأمريكى بمقدار نصف نقطة.

واستقر سعر صرف الدولار مقابل الجنيه للشراء فى البنك المركزي عند 18,44 جنيه فيما بلغ سعر البيع 18,51 جنيه، وسط ترقب قرارات المركزي المصري في اجتماع مجلس البنك 19 مايو الحالى بشأن أسعار الصرف.

البنوك الوطنية

وبلغ سعر الدولار مقابل الجنيه للشراء فى البنك الأهلي المصري 18,45 جنيه وجاء سعر البيع 18,52 جنيه خلال التعاملات.

وبلغ سعر الدولار في بنك مصر 18,45 جنيه للبيع واستقر عند 18,51 جنيه للشراء مقابل الجنيه.

وجاء سعر صرف الدولار مقابل الجنيه للشراء فى بنك القاهرة 18,45 جنيه وبلغ سعر البيع 18,52 جنيه.

رسالة طمأنة

وأكد مصدر مسؤول ب أمس السبت أن لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي ستجتمع في موعدها الطبيعي المحدد له 19 مايو الحالي.

وقال المصدر، إنه لا يوجد ما يستجد من أحداث تستدعي تعديل موعد انعقاد اجتماع.

وتتكون لجنة السياسة النقدية التى تم تشكيلها بقرار من مجلس إدارة البنك المركزي المصري من 7 أعضاء وهم محافظ البنك المركزي المصري، ونائبا المحافظ، و4 أعضاء من مجلس الإدارة، ويتم اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسة النقدية من خلال تلك اللجنة.

وعقدت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي اجتماعين منذ بداية العام الحالي، في الثالث من فبراير و21 مارس بدلًا من 24 مارس والذي أسفر عن تعويم جديد للجنيه وزيادة لأسعار الفائدة.

و يتبقى 6 اجتماعات في 19مايو الحالي و23 يونيو المقبل و18 أغسطس المقبل و22 سبتمبر و3 نوفمبر و22 ديسمبر 2022.

الفيدرالي

ورفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، معدل الفائدة خلال الأسبوع الماضي بـ 50 نقطة أساس دفعة واحدة، ليسجل أكبر رفع للفائدة باجتماع واحد منذ عام 2000.

وارتفع الأمريكي بعد قرار الفيدرالي الأمريكي لأعلى مستوى في 20 عام فوق مستويات 104.

ويأتي رفع الفائدة الأمريكية بعد ارتفاع معدل التضخم لأعلى مستوياته في 40 عام، متأثرًا بتداعيات كورونا، واندلاع الحرب الروسية الأوكرانية.

وعقب قرار الفيدارلي الأمريكي اتخذت 5 بنوك مركزية خليجية قرارا برفع أسعار الفائدة، ومن المتوقع أن يحذو البنك المركزي المصري حذو البنوك الخليجية.


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى