- Advertisement -

- Advertisement -

طواف الوداع حكمه وضوابطه


- Advertisement -

يؤدى طواف الوداع عند الانتهاء من النسك وقبل الخروج من مكة، وقد ورد عن ابن عباس، رضي الله عنهما قال” أُمِرَ النَّاسُ أن يكونَ آخِرُ عَهْدِهم بالبيتِ، إلَّا أنَّه خُفِّفَ عن الحائِضِ”، كما ورد أنه عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال كان الناس ينصرفون في كل وجه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا ينفَرِنَّ أحدٌ حتى يكون آخِرُ عهدِه بالبيتِ”.

شروط وضوابط طواف الوداع

ووفقا لما ورد في موقع “الدرر السنية”، فإن شروط طواف الوداع تتمثل في الآتي:

– أن يكون الحاج من أهل الآفاق، ولا يجب على المكي الذي نوى الإقامة في مكة، وذلك لأن الطواف وجب توديعا للبيت.

– الطهارة من الحيض والنفاس، وفقا لما ورد عن ابنِ عبَّاسٍ، رَضِيَ اللهُ عنهما، قال:أُمِرَ النَّاسُ أن يكون آخرُ عهدِهم بالبيتِ إلَّا أنَّه خُفِّفَ عن الحائِض “، كما ورد عن عائشة رضي الله عنها، أنَّ صفيَّةَ بنتَ حُيَيٍّ- زوجَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- حاضت في حجَّةِ الوداعِ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أحابِسَتُنا هي؟ فقلتُ: إنَّها قد أفاضَتْ يا رسولَ اللهِ وطافت بالبيتِ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فلْتَنْفِرْ”.

– وقت طواف الوداع يتم بعد فراغ المرء من جميع أموره، وقد ورد عن أمِّ سَلَمةَ رَضِيَ اللهُ عنها، قالت:”شَكَوتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنِّي أشتكِي، قال: طوفِي مِن وراءِ النَّاسِ وأنت راكبةٌ، فطُفْتُ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يصلِّي إلى جَنْبِ البيتِ، يقرأُ بالطُّورِ وكتابٍ مسطورٍ”.

– يجزئ طواف الإفاضة عند طواف الوداع، إذا جعله الإنسان عند خروجه.
 

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر “Riyadiyatv“.

 

- Advertisement -

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية



Source link

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -