اقتصاد

شركة مبادلة للاستثمار تعلن نتائجها المالية للعام 2021


ارتفع إجمالي الدخل الشامل (العائد للجهة المالكة) في عام 2021 إلى 33.22 مليار دولار، بالمقارنة مع 19.6 مليار دولار عام 2020. وبلغت قيمة أصول المجموعة في نهاية العام 284.55 مليار دولار بالمقارنة مع 243.43 مليار دولار عام 2020.

ساهمت مجموعة من العوامل في تحقيق هذا النمو، من بينها نمو العوائد الاستثمارية للشركة، وبيع عدد من الأصول الناضجة، وإبرام شراكات جديدة.

كما ساهم طرح شركة “الياه سات” للاكتتاب العام في سوق أبوظبي للأوراق المالية، والذي جمع حوالي 199.05 مليار دولار، في تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة جاذبة للاستثمارات والأعمال.

شهد العام نقلة نوعية في مسيرة شركة “مصدر” التي أنشأتها مبادلة عام 2006، بدخول شركة “أدنوك” وشركة “طاقة” كشركاء جدد بهدف تأسيس مركز عالمي للطاقة النظيفة في أبوظبي، وتعزيز قدرة الشركة من الطاقة المتجددة إلى 50 جيجاوات بحلول عام 2030.

 على المستوى العالمي، قامت مبادلة بإدراج شركة “غلوبل فاوندريز” المملوكة لها بالكامل، للتداول في بورصة ناسداك، في واحد من أكبر عمليات الإدراج التي شهدتها الولايات المتحدة عام 2021، حيث قدرت قيمتها بنحو 26 مليار دولار.

قال خلدون خليفة المبارك، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة: “لقد كانت رؤية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات وتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس إدارة الشركة، والمتابعة والاشراف الحثيث من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، الدافع الأكبر لنا للمضي قدماً في مسيرتنا وتحقيق مثل هذه النتائج المميزة”.

وأضاف: “تواصل مبادلة الاستثمار في القطاعات التي تلعب دوراً مهماً في تغيير العالم والتأثير على الاقتصاد العالمي. ومع بدء تعافي الاقتصاد والأسواق العالمية من تداعيات تفشي الجائحة، بادرنا بطرح عدد من شركاتنا الرائدة للاكتتاب العام، وتعزيز علاقاتنا مع شركائنا العالميين للاستثمار في قطاعات ومناطق جغرافية عالية النمو”.

أكد المبارك أن عام 2021 “كان أقوى عام مالي في تاريخ مبادلة ومسيرتها الممتدة لعشرين عاماً. وعلى الرغم من التقلبات وحالة عدم الاستقرار التي يشهدها الاقتصاد العالمي، إلا أننا ملتزمون بمهمتنا الرامية لتحقيق عوائد مالية على المدى الطويل، واستكشاف الفرص الاستثمارية حتى في ظل التحديات العديدة المتمثلة في التضخم وتحديات سلاسل الإمداد، والسياسات النقدية الصارمة”.

 استثمرت مبادلة 34.04 مليار دولار في قطاعات رئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى مستوى العالم. وشمل ذلك توظيف استثمارات في المملكة المتحدة بقيمة 680 مليون دولار في شركة “سيتي فايبر”، أكبر منصة مستقلة لنشر شبكة الألياف الضوئية في المملكة المتحدة. كما وسعت نطاق شراكتها الحالية مع البنك الاستثماري الوطني الفرنسي “بي بي آي فرانس”، بمبلغ قدره 4 مليارات يورو، للاستثمار في تطوير الشركات التي تملك إمكانات نمو مؤكدة، وقطاعات التكنولوجيا عالية النمو في فرنسا.

تأكيداً على أهمية الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، تم في عام 2021 إطلاق مبادلة للرعاية الصحية، كشبكة رعاية صحية متكاملة توفر للمرضى في أبوظبي والمنطقة أعلى معايير الخدمة والرعاية الصحية، من خلال مرافق رعاية صحية عالمية مثل إمبريال كوليدج لندن وكليفلاند كلينك. كما بدأت مبادلة كابيتال، التي تأسست عام 2011، العمل كشركة قائمة بذاتها متخصصة في إدارة الأصول، تبلغ قيمة أصولها 13.7 مليار دولار، منها استثمارات نيابة عن أطراف أخرى.

من جانبه، قال كارلوس عبيد، الرئيس المالي للمجموعة: “يعكس هذا النمو المستمر الذي حققته مبادلة في عام 2021 متانة الاستراتيجية الاستثمارية للشركة، وتركيزها على الاستثمار طويل الأمد في القطاعات وفئات الأصول والمناطق الجغرافية التي تساهم بشكل إيجابي في تحقيق التقدم العالمي. ومع بدء تعافي الاقتصاد العالمي، عملنا على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفرص الاستثمارية المتاحة في الأسواق العالمية، وذلك ببيع عدد من الأصول الناضجة، والتركيز بشكل أكبر على الاستثمار في قطاعات الأعمال التي تحمل إمكانات نمو واعدة. وقد أصبحت مبادلة، في نهاية عام 2021، أكثر تنوعاً ومرونة، وأفضل استعداداً لمواجهة التقلبات الاقتصادية التي قد تحدث في المستقبل”.

تتألف 34% من المحفظة الاستثمارية لمبادلة من استثمارات مباشرة وغير مباشرة في الشركات الخاصة، 31% منها في الأسهم المدرجة و14% في العقارات والبنية التحتية، إضافة لاستثمارات أخرى.

جرى توظيف استثمارات بقيمة 34.04 مليار دولار عام 2021 في مشاريع جديدة، من بينها: استثمار بقيمة 350 مليون دولار في شركة “كوليجان”؛ الشركة الرائدة في توفير حلول المياه المستدامة، واستثمار 790 مليون دولار في صندوق “مارشال واس توبس للأسهم العالمية”؛ أحد أكبر شركات إدارة الأصول البديلة.

كانت مبادلة قد أعلنت سابقاً عزمها البدء بنشر مقارنات مرجعية مقابل مؤشرات طويلة المدى، وذلك بدلاً عن مؤشرات القياس الأخرى مثل العائد السنوي أو صافي الدخل السنوي، والتي لم تعد تنطبق على مبادلة باعتبارها مستثمراً على المدى الطويل. كما أعلنت الشركة تحقيق عائد تراكمي لمدة خمس سنوات بنسبة 12.2%. 




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى