صحتي

دراسة تحذر: الخضروات المعالجة بالأسمدة العضوية تأوي بكتيريا ضارة مثل السالمونيلا

غالباً ما يُنظر إليها على أنها بدائل صحية للفواكه والخضروات التقليدية، لكنّ دراسة جديدة قد تمنعك من شراء الخضار العضوية.
اختبر باحثون من جامعة بوليت أوشنيكا دي فالشنسيا عينات من الخس والسبانخ العضوية ووجدوا أنّ بعضها يحتوي على بكتيريا ضارة بما في ذلك بسودوموناس والسالمونيلا وهيليكوباكتر.
وحذر الباحثون من أنّ هذه البكتيريا يمكن أن تسبب مجموعة من الالتهابات السيئة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز الهضمي، إذا استهلكت.
يشير مصطلح “العضوية” إلى الغذاء الذي يتم إنتاجه تحت إشراف صارم.
توضح هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية: “في أوروبا يتم وضع المعايير بحسب قانون الاتحاد الأوروبي وتقييد استخدام المبيدات الحشرية ومنع استخدام مبيدات الأعشاب في إنتاج الغذاء”.
“يختار بعض الناس تناول الأطعمة العضوية لأنهم قلقون بشأن بقايا هذه المبيدات في الطعام أو قد يكونون قلقين بشأن تأثير الزراعة على البيئة.”
في حين أنّ الأطعمة العضوية لا تتعرض لمبيدات الآفات أو مبيدات الأعشاب، إلا أنها يمكن أن تتلوث بمسببات الأمراض من خلال ملامستها للتربة ومياه الري والهواء والمطر والحشرات وأثناء الغسيل الصناعي.
على وجه الخصوص، يمكن أن تصبح الخضروات ملوثة ببعض الكائنات الأولية (الكائنات وحيدة الخلية) مثل الأميبا التي تعيش بحرية، والتي يمكن أن تكون بمثابة مضيفات للبكتيريا المسببة للأمراض.
وأوضحت الدكتورة يولاندا مورينو، التي قادت الدراسة، أنّ الغذاء والبيئات المرتبطة بالأغذية تخلق مكاناً مثالياً للقاء الأميبا والبكتيريا المسببة للأمراض التي تعيش بحرية.
ومع ذلك، لا يُعرف سوى القليل نسبياً عن حدوث وتنوع الأميبات التي تعيش بحرية على الخضروات العضوية ودورها في نقل مسببات الأمراض البشرية.
في دراستهم، حلل الفريق 17 عينة من الخس والسبانخ العضوي تمّ جمعها من محلات السوبر ماركت المحلية في فالنسيا بين تشرين الثاني 2020 وأيار 2021.
وكشف تحليلهم أنّ ثلث العينات تحتوي على 52 نوعاً من البكتيريا المسببة للأمراض، بما في ذلك الليجيونيلا والسالمونيلا والأركوباكتر، والتي يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز الهضمي.

تم العثور أيضاً على فيرماميبا فيرميفورميس، التي تسبب التهابات شديدة، بالإضافة إلى الشوكميبا كاستيلاني، والتي يمكن أن تسبب العمى والتهاب الدماغ.
وقالت الدكتورة مورينو أنّ وجود هذه البكتيريا داخل الأميبات التي تعيش بحرية يشير إلى أنها مركبات يمكنها بسهولة نقل مسببات الأمراض القادرة على الوصول إلى البشر والتسبب في مشاكل صحية من خلال الخضروات العضوية الملوثة.
وقالت: “يمكن أن ينشأ التلوث نتيجة لمعالجة التربة بالأسمدة العضوية مثل السماد الطبيعي والصرف الصحي ومن مياه الري.”
وتابعت: ” إنّ الخضار الورقية معرضة بشكل خاص للتلوث البرازي بسبب قربها من الأرض واحتمال أن يستهلكها البشر دون طهي.”
“تؤكد نتائجنا أيضاً على الحاجة إلى تثقيف الجمهور حول التعامل الآمن والسليم مع الخضروات العضوية الطازجة قبل تناولها طازجة أو مطبوخة قليلاً”.
وأشار البروفيسور ويليم فان شايك، مدير معهد علم الأحياء الدقيقة والعدوى وأستاذ علم الأحياء الدقيقة والعدوى في جامعة برمنغهام، الذي لم يشارك في الدراسة، إلى أنّ الخضروات العضوية ليست وحدها في خطر.
وقال: “إنّ الملاحظات الواردة هنا غير مفاجئة، ولكنها ليست فريدة من نوعها للخضروات العضوية كما هو مقترح هنا.”
وتابع: “من الجيد أنّ الباحثين قد سلطوا الضوء على النصيحة القائلة بضرورة غسل جميع الخضروات الورقية قبل الاستخدام، مما سيقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالعدوى التي تنقلها الأغذية.”




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى