عالم المرأة والفن

خاص- الشاعر مازن ضاهر لبصراحة: فخور بشارة مسلسل “للموت” وذقت طعم نجاحها مرّتين

بعد النجاح الكبير الذي حققه تتر مسلسل “للموت” من خلال أغنية “أوقات” التي اداها الفنان ناصيف زيتون وهي من كلمات الشاعر مازن ضاهر، ألحان أحمد بركات وتوزيع عمر صبّاغ.

بالعادة، الفنان يعيش نجاح التتر مرّة واحدة لكن مازن ضاهر ذاق طعم النجاح مرتين في أغنية “أوقات”، وفي المرّة الثانية كان النجاح مضاعفاً مع تحقيق الجزء الثاني نجاحًا ساحقًا.

أغنية “أوقات” التي قدّمها ناصيف زيتون بصوته، تفاعل الجمهور معها بشكل رائع في كل حفلاته وتحوّل الى جوقة، فما هو شعور مازن ضاهر خاصة أن اللحن وصوت ناصيف خدما العمل، إلا ان الكلام الذي كتبه يختصر كل المسلسل وأعطاه حقه؟

أكد الشاعر مازن ضاهر، في حديث لموقعنا أن أغنية “أوقات” -وهي شارة مسلسل “للموت” – كانت ولا زالت وستبقى من الأغاني التي يفتخر انه كتبها واستطاع أن يصل بها بكل إحساس الى الجمهور، خاصة ان العمل متكامل من أداء ولحن وتوزيع، لكن هو كشاعر استطاع أن يلّخص فكرة المسلسل وجعلها تصل لشريحة واسعة جدًا من الناس من خلال كلمات الأغنية.

وهل سيكّرر تجربة التترات لاحقًا؟

أكد مازن ضاهر أنه سيكرر التجربة مرة ثانية في حال كان العمل بهذا المستوى ورائعاً وقصته جميلة، ما يعطيه مساحة وفرصة ليكتب مواضيع تلامس الجمهور وهذا الأمر يسعده خاصة عندما يتواجد نصّ بين يديه فيقوم بترجمته الى أغنية، فالمؤلف يكتب مسلسلاً يحتوي على مئات الصفحات وهو يلخّصه بثلاث دقائق بأغنية فهذا انجاز خطير خاصة عندما يعبّر الناس عن حبهم للعمل، فمن خلال الأغنية يتّوقعون أحداث المسلسل، مشددًا أنه يُعيد التجربة طبعًا وهو فخور جدًا بهذا العمل.

وعن الفرق بين نجاح التتر ونجاح الأغنية العادية؟

أشار مازن أن التتر  يُكتب ليعبّر بكل إحساس عن شريحة كبيرة من الناس الذين مروا بنفس المراحل الصعبة وبوجود انتاج ضخم ونجم يؤدّيه بصوته وممثلين رائعين هذا بالاضافة الى كل الفريق الذي عَمِلَ على انجاح المسلسل ففُرص التتر تكون معززة أكثر من أغنية منفردة يطرحها اي فنان. وأيضًا تتر “للموت” يعالج موضوعاً اجتماعياً يلامس الكثير من الناس ما عزّز نجاح الأغنية أكثر.

وعن رأيه بمسلسل “للموت” بموسمه الثاني في حال تابعه؟

أجاب مازن “طبعًا تابعت المسلسل”. وأضاف: الجميع أبدعوا من المخرج فيليب أسمر الى ماغي بو غصن التي كانت حالة نادرة بالتمثيل إلى دانييلا رحمة التي أحدثت صدمة بالوطن العربي إلى محمد الاحمد إلى جميع الممثلين الذين قدموا أداءًا مقنعًا ما دفع بالجمهور الى التفاعل مع احداث المسلسل بشكل كبير “برافو للجميع”. وأيضًا “برافو” لناصيف زيتون على اختياره التوزيع الجديد للأغنية التي أعطاها نكهة خاصة ولمسته من الداخل جدًا.

وهل يتمنى ان يكون هناك جزءًا ثالثًا من “للموت”؟ وهل يتوقع هذا الأمر؟ أكّد مازن لبصراحة أن ليس لديه معطيات بشأن جزء جديد، وعلى الرغم من ان شعوره يتحدث عن عدم وجود موسم ثالث، لكن يتمنى ذلك فهذا يعطي الأغنية عمرًا طويلاً ويحييها. وفي حال لم يكن من موسم جديد يأمل ان يتعاون مع شركة الانتاج في عمل يكون بنفس المستوى والضخامة.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى