غير مصنف

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية ثم الاستغفار إسلام ويب

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية ثم الاستغفار إسلام ويب، فقد سعى أعداء الإسلام إلى نشر الرذيلة والفاحشة بين شباب المسلمين لإفسادهم ودفعهم للضلال، وقد ساهم في ذلك التطور الذي يواكب العصر، فأصبح انتشار الرذيلة أمراً سهلاً، وقد تعددت مصادرها وأنواعها وأشكالها، وعبر هذا المقال يهتم موقع Riyadiyatv ببيان ضرورة التوبة من مشاهدة الأفلام الإباحية وحكم مشاهدة الأفلام الخليعة والصور الفاحشة.

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية ثم الاستغفار إسلام ويب

ورد في موقع إسلام ويب أن مشاهدة الأفلام الإباحية أمرٌ محرمٌ قطعًا، لكن لو وقع من العبد فإن التوبة والاستغفار واجبان عليه، فالإباحيات من المنكرات العظيمة، التي لها عواقب سيئة على العبد في دنياه وآخرته ما لم يسارع للتوبة منها، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما رَأَيْتُ شيئًا أشْبَهَ باللَّمَمِ، ممَّا قالَ أبو هُرَيْرَةَ: عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ اللَّهَ كَتَبَ علَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا، أدْرَكَ ذلكَ لا مَحَالَةَ، فَزِنَا العَيْنِ النَّظَرُ، وزِنَا اللِّسَانِ المَنْطِقُ، والنَّفْسُ تَمَنَّى وتَشْتَهِي، والفَرْجُ يُصَدِّقُ ذلكَ أوْ يُكَذِّبُهُ”. [1]

ولكن على المسلم أن يعقد العزم على الاستغفار وأن لا يتردد في التوبة، وأن يصدق مع الله، فالله -سبحانه وتعالى- وعد عباده المستغفرين بالمغفرة مهما أذنبوا، وإن باب التوبة مفتوح حتى تطلع الشمس من المغرب، فعلى العبد أن يبادر للاستغفار، وأن يستعين بكل ما يمكن أن يعينه على ذلك والله ورسوله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: ما حكم مشاهدة الأفلام الإباحية ثم الاستغفار

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية في رمضان ثم الاستغفار

إن من المحرم على المسلم أن يشاهد الأفلام الإباحية في رمضان وفي غير رمضان، وفي رمضان تكون أشد تحريمًا لحرمة الزمان، فمن يفعل ذلك فقد انتهك حرمة الشهر المبارك، وانتهك تقوى الله عز وجل، ويزداد الطلب منه والتأكيد على المسارعة إلى التوبة والاستغفار، وأن يعلنها توبةً نصوحًا، فيقلع عن ذنبه ويندم على ما فات، ويعقد النية والعزم على أن لا يعود إليه ولا يكرره أبدًا، وإن مشاهدة الإباحية أثناء الصوم لو خرج معها الني، فقد أفسد المذنب صومه، ويلزمه قضاء اليوم، ولو خرج منه مذيًا فالراجح أن صومه صحيح، ولكن ينقص أجر صيامه ويقل ثوابه، والأولى أن يبتعد عن ذلك مطلقًا في أصله والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل المقاطع المحرمه تبطل الصيام

حكم من يعود لمشاهدة الإباحيات بعد التوبة

إن النظر للخلاعة والإباحية أمرٌ محرم، ولا يجوز للمسلم أن يستمر بمشاهدتها، وعليه لو ابتلي فيها أن يهجرها بسرعة وأن يتوب إلى الله وأن يصدق بتوبته، ولو عاد يجاهد نفسه بالتوبة وكبح نفسه، فيقر بإثمه وخطأه، ويعترف أن هذا الأمر منكر وواجبٌ عليه تغييره، وأن يندم ويشعر بالذنب، وأن يخطط بطريقة سليمة للتخلص من هذه المناظر، فيبتعد عن أسبابها ويشغل نفسه بما يبعده عنها، ويكثر من الاستغفار والذكر وقراءة القرآن والصلاة، والإكثار من الدعاء، فترك هذا الذنب بيد العبد نفسه، وهو قرارٌ عليه أن يتخذه بصرامة.[4]

هل يجوز مشاهدة الأفلام الإباحية بغرض التعلم

لا يجوز للمسلمين مشاهدة الإباحيات لا بغرض التعلم ولا لغيره، لأن من  المحرم النظر إلى العورات، فقد قال تعالى في كتابه العزيز: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}.[5] فلا يجوز أن ينظر الرجل ولا المرأة لعورة الرجال والنساء، فالمسلم مأمور أن يحفظ بصره عن ذلك، وأن يحفظ عورته إلا عن زوجته أو ما ملكت يمينه، فقد يتخيل بعض الناس أن مشاهدة الإباحيات بهدف تعلم الجنس أمرٌ عادي، فهذا غير صحيح، فقد حرّمه أهل العلم بالمطلق، لذلك من واجب المسلمين تركه والاستغفار والتوبة منه.[6]

شاهد أيضًا: اضرار العاده السریه في المستقبل للرجال وأسرع الطرق للتخلص منها

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية للرجال والنساء

لا فرق بين الرجل والمرأة وبين الكبير والصغير في حكم مشاهدة الأفلام الخليعة، فالنظر إلى تلك المشاهد حرام بإجماع المسلمين، وهي من أشد المناظر حرمة، وهي أبشعها لما فيها من إظهار لعورات مغلظة تم تشديد تحريم النظر إليها في الإسلام، فالمسلم منهيٌ عن النظر لعورة الحي والميت، وهذه الأفلام محرمة لما قد تؤدي مشاهدتها إليه من ذنوب وآثام أعظم وأكبر، فقد تفتتن المرأة ويفتتن الرجل، ويصل بهما الحال إلى الزنا والعياذ بالله.[7]

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية والصلاة

إن مشاهدة الأفلام الخليعة والإباحية أمرٌ محرم في الإسلام، فلا يجوز للمسلم أن يرتكبها ويقع فيها، ولو وقع فيها يجب عليه أن يقلع عنها ويتوب إلى ربه ويستغفر عمّا اقترفت يداه، وأن يسارع لذلك قبل أن يخطفه الموت وهو لا يدري، أما صلاة من يشاهد الإباحيات فهي لا تفسد ولا تبطل، فهي صحيحة ولا شيء عليه ولا تلزمه إعادتها، بل من واجبه التمسك بصلاته والمحافظة عليها ومجاهدة نفسه بها فهي تعينه على ترك المعاصي والمنكرات، أما قبول الصلاة عند الله، فهذا أمرٌ لا يعلم به إلا الله، والله ورسوله أعلم.[8]

ما هي عقوبة مشاهدة الأفلام الإباحية عند الله إسلام ويب؟

لم يرد في الكتاب والسنة ما يشير، ويدل على عقوبة من يشاهد الأفلام الإباحية لا في الدنيا ولا في الآخرة، لكن يترتب على من يفعل ذلك الإقلاع عنه والتوبة والاستغفار، فالنظر إلى العورات من المحرمات التي ينال بها العبد الذنوب، وكذلك كشف العورات من أهم الأسباب لدخول النار، فقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن في النار نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وهذا أمر يدل على خطورة التعري والإباحية بشكلٍ عام، والله ورسوله أعلم.[9]

هل يغفر الله لمن يشاهد الأفلام الإباحية

إن الله -سبحانه وتعالى- غفورٌ رحيم، وإن العبد الذي ابتلي بمشاهدة المحرمات، ثم تاب توبةً صادقة واستغفر الله فإن الله يغفر له، وإن الكثير من الأدلة الشرعية التي تشير إلى ذلك والتي منها:[10]

  • عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “إنَّ المُؤمِنَ إذا أذنَبَ كانت نُكتةٌ سَوداءُ في قَلبِه، فإنْ تابَ ونَزَعَ واستَغفَرَ، صُقِلَ قَلبُه، وإنْ زادَ زادَتْ، حتى يَعلُوَ قَلبَه ذاك الرَّيْنُ الذي ذَكَرَ اللهُ -عزَّ وجلَّ- في القُرآنِ: {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14]”. [11]
  • روى أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: “عَنِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فِيما يَحْكِي عن رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قالَ: أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبًا، فَقالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي، فَقالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا، فَعَلِمَ أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بالذَّنْبِ، ثُمَّ عَادَ فأذْنَبَ، فَقالَ: أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي، فَقالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْبًا، فَعَلِمَ أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بالذَّنْبِ، ثُمَّ عَادَ فأذْنَبَ فَقالَ: أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي، فَقالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا، فَعَلِمَ أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بالذَّنْبِ، اعْمَلْ ما شِئْتَ، فقَدْ غَفَرْتُ لَكَ، قالَ عبدُ الأعْلَى: لا أَدْرِي أَقالَ في الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ: اعْمَلْ ما شِئْتَ”. [12]

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقال حكم مشاهدة الأفلام الإباحية ثم الاستغفار إسلام ويب، حيث تم من خلاله بيان خطر هذه الأفلام على العباد وحكمها وضرورة التوبة منها، وحكم الإباحية للتعلم وغير ذلك من الأحكام الشرعية الهامة حولها.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى