غير مصنف

حكم عمليات التجميل عند الشيعة

حكم عمليات التجميل عند الشيعة، حيث يعد الشيعة طائفة من طوائف المسلمين الموجودين حول العالم، وهم في ذاتهم يتبعون مرجعيات ولديهم أحكامٌ خاصة لا ترجع لا لكتاب الله ولا لسنة نبيّه -صلى الله عليه وسلم- بل يقررها أئمتهم وعلماؤهم، وهم يخالفون السنة والجماعة في الكثير من الأمور، وعبر موقع Riyadiyatv سيتم بيان مسألة هل عمليات التجميل حرام عند الشيعة؟.

حكم عمليات التجميل عند الشيعة

ورد عن علماء الشيعة وأئمتهم أن عمليات التجميل مباحة عندهم، وهي جائزة في حد ذاتها، سواءً كانت بقصد التجمل أو بقصد تغطية عيبٍ خلقي، وكان ممّن أفتى بذلك عند الشيعة Riyadiyatv الشيعي العراقي علي السيستاني، حيث أشار إلى أن لا بأس بعمليات تجميل الوجه والجسد للرجل والمرأة، لكنه وضع لذلك بعض الشروط الصغيرة، والتي منها أن لا يكون الطبيب أو المباشر أجنبيًا إن كان يلزم اللمس  أو النظر المحرم بشهوة أو للفرج ونحو ذلك، وهذا الحكم مخالف تمامًا للحكم الشرعي لدى أهل السنة والجماعة والله ورسوله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل عملية تجميل الانف حلال ام حرام

حكم عمليات تجميل الوجه عند الشيعة

أشار علماء الشيعة إلى أنه يجوز لكل مسلم أن يقوم بعمليات تجميل الوجه وشده، وهذا الأمر مباح للرجل والمرأة على حدٍ سواء عندهم، فعمليات تجميل الوجه لدى الشيعة لا تحرم في ذاتها، إنما يكون المنع عندهم من أن يشرف عليها طبيب أجنبي، فلا يمكنه أن ينظر أين شاء ولا أن يلمس أينما شاء.[1]

ما حكم الشيعة لعمليات تجميل شفط الدهون

كذلك شفط الدهون وهو من العمليات التي لم يحرمها الشيعة، وإن شفط الدهون الزائدة للأنثى لديهم يجوز أن يتم الشفط لها إن كان سببها موقع في المرض والحرج، ويجوز لها في هذه الحال أن تراجع طبيبًا، أما لو كان الشفط تأنقًا ولا حرج في سمنتها ولا مشقة فلا يجوز لها أن تراجع الطبيب، بل تزور طبيبة والله أعلم.[1]

هل يجوز تصغير الأنف الكبير عند الشيعة

أما بالنسبة لعمليات تصغير الأنف ونحوه، فقد أخبر علماء الشيعة أنها مباحة وجائزة لذاتها، لكن لا يجوز القيام بها للمرأة إن كان الطبيب هو أجنبياً يلزمه اللمس والنظر، أما ما سوى ذلك كأن تقوم بها المرأة عند الطبيبة، والرجل عند الطبيب فلا حرج في ذلك عند الشيعة في مذهبهم والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم عمليات تجميل الانف

حكم التجميل النسائي عند الشيعة

شدد الشيعة على الجراحات التجميلية النسائية بما يخص تجميل الفرج ونحوه، فقد أباحوها بشروط قوية، كأن تجوز في حال الضرورة القصوى، أو أن تعاني الإحراج أو المشاكل الطبية، أو إعراض الزوج عنها، يباح لها أن تجريها، أما ما سوى ذلك فلا يجوز عندهم، وكذلك الطبيبة التي سوف تقوم بها لا يجوز لها ذلك إلا بعد التأكد من الشروط السابقة كلها والله أعلم.[1]

بهذا نصل لنهاية مقال حكم عمليات التجميل عند الشيعة، والذي تمّ من خلاله بيان عديد الأحكام المتعلقة بعمليات التجميل للوجه والجسم وللرجال والنساء كما ورد في الطائفة الشيعية.

أسئلة شائعة

  • هل عملية التجميل حرام أم حلال؟

    صنّف أهل العلم عمليات التجميل لنوعين، الأول ما يكون في تغيير لخلق الله وهو محرم، والثاني ما لا يكون فيه تغيير لخلق الله وهو مباح.

  • هل عملية تجميل الأنف حرام عند الشيعة؟

    يذهب الشيعة لإباحة عمليات التجميل بمعظمها في الوجه والأنف، لكنهم يشترطون أن تقوم بها طبيبة للنساء وطبيب للرجال.

  • ما الدليل على تحريم عمليات التجميل؟

    استدل أهل العلم على أن عمليات التجميل محرمة بالكثير من الأدلة منها قوله تعالى: {وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ}. وهو قول إبليس الذي ورد ذكره في سورة النساء.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى