- Advertisement -

- Advertisement -

حالة نادرة على مستوى العالم.. ولادة طفلة بداخلها طفلة في مصر


- Advertisement -

في واقعة نادرة جدًا، شهدت محافظة المنصورة بجمهورية مصر العربية، حالة ولادة طفلة تبيّن لاحقًا أنها تعاني من جسم ما داخل بطنها، وبعد الفحص اتضح أنه جنين غير مكتمل داخل بطنها.

وبحسب ما ذكرته الصحف المصرية، فإن الدكتور زياد إسماعيل، استشاري طب الأطفال بمحافظة الدقهلية، تفاجأ بأسرة مصطحبة طفلة مولودة منذ ساعة، ويشكو الأهل من أن هناك ورم ما أو ما يبدو أنه انتفاخ في بطن الوليدة، وهو ما جعلهم يسرعون لفحص هذا الشيء.

وقام طبيب الأطفال بفحص الحالة جيدًا، ثم قام بإجراء الأشعة لتشخيص الحالة، ليتفاجأ بوجود جنين يتكون داخل بطن الطفلة، وهو ما أصابهم بالدهشة، حيث إن هذه الحالة شديدة الندرة على مستوى العالم.

وعلى الفور قرر الطبيب زياد إسماعيل تحويل الطفلة إلى قسم جراحة الأطفال بمستشفى طب الأطفال بجامعة المنصورة، للقيام بإعادة تشخيص الحالة، وتجهيزها لإجراء عملية جراحية لإزالة الجنين من بطنها بالكامل، بعد تحديد مكانه بالضبط، والقيام أيضًا بعمل اللازم للطفلة وتقديم الرعاية الكاملة لها.

وعن هذه الحالة، قال الدكتور زياد إسماعيل استشاري طب الأطفال، في تصريحات صحفية نقلتها المواقع الإخبارية المصرية، إن حالات ولادة “طفل داخل طفل” هي من الحالات النادرة جدًا على مستوى العالم، وإنها لم تحدث في مصر من قبل إلا في مرة واحدة، كانت داخل مستشفى جامعة عين شمس.

وأوضح أن “ولادة طفل داخل طفل” تعني ولادة طفل من رحم أمه، ويكون بداخله طفل غير كامل النمو، ويكون عبارة عن نخاع عظمي وأوردة وشرايين، وبالتالي فهو طفل غير مكتمل النمو، ويحتاج لتدخل جراحي لإخراجه من الطفل الوليد.

وأشار إلى أنه قام بتحويل الطفلة الرضيعة إلى مستشفى الأطفال بجامعة المنصورة، ليقوموا هناك بإجراء أشعة الرنين المغناطيسي، لفحص بطن الطفلة جيدًا، وتحضيرها قبل إجراء العملية الجراحية، التي تقرر موعدها ليكون الأحد المقبل، لإزالة الجنين غير المكتمل من داخلها.

وأكد أن ولادة الطفلة من بطن أمها كانت طبيعية، وأنها الولادة الثانية للأم، إلا أن هذه الطفلة كانت تعاني من تغير في شكل بطنها، وهو ما دفع الأهل إلى الإسراع بها إلى طبيب متخصص لتشخيص الحالة والتدخل وعمل اللازم لها.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب Riyadiyatv على

- Advertisement -

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية



Source link

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -