اقتصاد

جونسون: الحكومة البريطانية لا يمكنها حالياً تقديم مساعدة للجميع لمواجهة الغلاء المتصاعد | القدس العربي

لندن – وكالات: قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس الثلاثاء أن الحكومة لا يمكنها مساعدة الجميع في أزمة تكاليف المعيشة الحالية، وأن عليها أن «تظل حكيمة في إنفاقها» لتجنب تأجيج دوامة التضخم.
ويسهم ارتفاع الأسعار في ممارسة أكبر ضغط على دخل الأسر منذ خمسينيات القرن الماضي على الأقل، مما يجعل الحكومة تحت ضغط لتقديم الدعم للأكثر فقراً، لا سيما أولئك الذين لا يستطيعون تحمل ارتفاع تكاليف الطاقة.
وأقر جونسون بأن الحكومة لا تستطيع على الفور تقديم دعم كاف لتعويض ارتفاع التكاليف، لكنه قال أنها تعكف على التعامل مع الأسعار على المدى المتوسط والطويل.
وقال في مقابلة تلفزيونية «أقر بأن تلك المساهمات من دافعي الضرائب… لن تكون كافية على الفور للمساعدة في تغطية تكاليف الجميع. هناك المزيد الذي يمكننا القيام به. لكن الشيء المهم هو التأكد من أننا نتعامل مع الأسعار على المدى المتوسط والطويل».
وقال أيضاً أن حكومته تدرس تقديم الدعم للأسر التي تحتاج إلى استخدام مستويات عالية من الطاقة بسبب احتياجاتها الطبية.
ووعد بالقيام بـ»كلّ ما يُمكن» لمواجهة ارتفاع تكلفة المعيشة، الأمر الذي يشكّل قضية رئيسية في الانتخابات المحلية هذا الأسبوع.
وضرب في مقابلة عبر قناة «آي.تي.في» التلفزيونية مثال امرأة تدعى ايلسي تبلغ من العمر 77 عاماً لا تأكل إلّا وجبة طعام واحدة ً بسبب ارتفاع فاتورة التدفئة، وتقضي يومها في الحافلة لمحاولة الحد من ارتفاع فاتورة التدفئة، كون بطاقة ركوب وسائل النقل العام في لندن مجانية للمسنين. وقال أن مجانية هذه البطاقة «هو شيء أنا من اعتمده».
لكن بالنسبة للنائب جوناثان آشورث، المكلّف بشؤون العمل داخل حزب العمّال المعارض، تُظهر إجابة جونسون «كم أن رئيس الوزراء النرجسي هذا غير متّصل بالواقع».
وأضاف «من المخجل جداً ألّا يكون للمتقاعدين خيار آخر غير قضاء يوم كامل في الحافلة لتجنّب زيادة فواتير التدفئة في منازلهم، أو أن يُتركوا وهم يرتجفون تحت الأغطية وألّا يأكلوا إلّا وجبة طعام واحدة يومياً».
وأكّد جونسون أن حكومته تقوم بـ»كلّ ما يمكن» و»أشياء كثيرة إضافية» لمساعدة الأُسر على مواجهة ارتفاع تكلفة المعيشة، مع حزمة مساعدات بقيمة 9 مليارات جنيه استرليني (10.7 مليار يويو).
لكنّه أقرّ بأن «هذه المساهمات من دافعي الضرائب … لن تكون كافية على الفور لتغطية تكاليف الجميع».
واستبعد جونسون فرض ضريبة استثنائية على شركات الطاقة طالبت بها المعارضة، معتبراً أن ذلك سيضر بالاستثمارات، وحذر من أن زيادة الدعم المالي من قبل الدولة قد يسرع من حدوث مزيد من التضخم.
وتواجه المملكة المتحدة تضخّماً متسارعاً بلغ مستويات قياسية منذ 30 عاماً يغذيه التعافي الاقتصادي ما بعد جائحة كوفيد-19 وتكاليف الطاقة على خلفية الحرب في أوكرانيا.
ويتوجه البريطانيون غداً الخميس إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات المحلية في انكلترا واسكتلندا وويلز والتي ستكون بمثابة اختبار لحكومة المحافظين وبوريس جونسون الذي أضعفته أشهر من الفضائح المتتالية.


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى