تعليم

تلخيص النص له خصائص عدة منها

تلخيص النص له خصائص عدة منها، فالتلخيص مهارةٌ كتابية لا يتقنها الكثيرون حيث يقع البعض في فخّ زيادة عدد الكلمات أو ضياع الفكرة العامة للنص، فتصبح الفقرة الملخصة غير مفهومة، لذلك فتعتمد بعض دروس التعبير في اللغة العربية على توضيح المهارات المتعلقة بالتلخيص، وما ينبغي على الطالب تجنبه عند إعادة كتابة النصوص لذلك يهتم موقع Riyadiyatv بالإجابة عن هذا السؤال لمعرفة خصائص التلخيص، ومنها للتعرف على مفهوم التلخيص في اللغة والاصطلاح، والأسس التي يقوم عليها تلخيص الفقرات.

ما هو التلخيص

يعرّف التلخيص في اللغة بأنه الاختصار والتبيين وإظهار المفيد من القول، أما التعريف الاصطلاحي له فهو فنٌ أدبي يمكن من خلاله التعبير عن أفكار الموضوع الأساسية باختصار بعض الكلمات أو حذفها، دون أن يخلّ هذا الاختصار بمضمون الفقرة، أو يكون سبباً في فقد المعنى، ويعتمد على أسلوب الكاتب الخاص، وبمفهومٍ آخر فهو نقل النص مع المحافظة على المبنى الأساسي وهدفه وأسلوبه.[1]

شاهد أيضًا: من خصائص التلخيص أنه أكبر حجمًا من النص الأصلي صواب خطأ

تلخيص النص له خصائص عدة منها

يركز التلخيص على الفكرة الأساسية في النصوص وحذف العبارات الزائدة دون خللٍ في المعنى، أما عن خصائص تلخيص النص:

    • يتضمن التلخيص الأفكار الرئيسية للنص الأصلي.
    • يجب أن يكون أقل حجماً من النص الأصلي.
    • يخلو التلخيص من الأفكار والألفاظ المتشابهة أو الألفاظ والصفات الغير ضرورية.
    • أن تكتب الجمل بأسلوب المُلخص “الكاتب”، وتختلف عن جمل النص الأصلي.

إلى هنا، نصل لختام مقال تَلخيص النَص له خَصائص عدة منها، حيث تناول معلوماتٍ مهمة حول تعريف التلخيص بالإضافة لسرد خصائص التلخيص للإجابة على السؤال السابق ومعلوماتٍ مختصرة حول الموضوع.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى