اخبار الرياضة

تسجيلات سلمان الفرج تعود على السطح .. لماذا لم يتم إيقافه كعبد الرزاق حمد الله؟ | riyadiyatv.com

تسجيلات الفرج تعود لعام 2019، ووقتها لم يتم الاستناد عليها ولم يتم التحقيق في الواقعة

بعد قضية التسجيلات الشهيرة بين النصر والاتحاد والمهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله، عاد الحديث من جديد عن الفيديو المسرب لسلمان الفرج؛ قائد الهلال، الذي كان قد انتشر قبل ثلاث سنوات.

تسجيلات حمد الله، حكم بها الاتحاد الدولي “فيفا”، رافضًا اعتماد التسجيلات كدليل إدانة ضد نادي الاتحاد، بعد اتهام العالمي له بمفاوضة اللاعب خلال فترة سريان عقده، اكتفى فيفا بإلزام النادي العاصمي بسداد المتأخرات المالية لحمد الله. (طالع التفاصيل)

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد واستمتع بمشاهدة محتوى رياضي حصري ومميز

لكن القانوني أحمد الأمير أكد أن التسجيلات في هذه القضية يجب الاستناد إليها كدليل واضح في القضية، كما فعلت لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم، ليبدأ الاتحاديون في التفتيش في دفاتر الخبير القانوني القديمة.

التشكيل المثالي العالمي لـ FUT: صوّت الآن!

الإعلامي الرياضي عادل بابكير أعاد للساحة تسجيلات الفرج، التي أكد وقتها الأمير أنه دليل لا يستند عليه..

تسجيلات الفرج واقعة تعود لعام 2019، حيث تم تسريب فيديو خلال حوار بين الفرج ووليد عبد الله؛ حارس النصر، يشكو به الأخير الظلم التحكيمي الذي يتعرض له فريقه، ويؤيده به قائد الزعيم، ليطالب الكثيرون وقتها في التحقيق مع الثنائي.

لكن الأمير كرر ما أكده وقتها، وشدد على أن ما هناك فارق بين مكالمة صوتية وفيديو مصور دون علم أصحابه، إذ أن الأخير يتوجب التحقيق مع من قام بتصوير الأشخاص دون علمهم، فيما تعد المكالمة دليلًا يعتد به.

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد واستمتع بمشاهدة محتوى رياضي حصري ومميز

يذكر أن لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين السعودية كانت قد استندت على تسريب مكالمة حمد الله وحامد البلوي؛ المدير التنفيذي للنادي الجداوي، وقررت إيقاف الأول أربعة أشهر، والثاني ستة أشهر، مع حرمان الاتحاد من التعاقدات لفترة انتقالات واحدة.

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد واستمتع بمشاهدة محتوى رياضي حصري ومميز

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى