اخبار الرياضة

تخبط ومتهم أول .. تشابهت الظروف والضحية رامون دياز! | riyadiyatv.com

“تشابهت علينا الأيام فلم نعد نفرق بين حاضرنا ولا ماضينا وتساوت بمذاقها وألوانها ورائحتها” الفيلسوف اليوناني أرسطو، وتطبق هذه المقولة على حال الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني لفريق الهلال.

بعد أن حقق الأمر الذي كان شبه مستحيل بالتحقيق ببطولة دوري روشن للمحترفين 2021-2022، والسير بطريقة مميزة وتحقيق نتائج طيبة للزعيم.

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد لشهر واحد واحصل على ثلاثة أشهر من متعة دوري روشن السعودي

وتراجعت نتائج الهلال مؤخرًا رفقة دياز، لترتفع الأصوات التي تطالب برحيله وإقالته، وهذا الأمر يذكرنا بما حدث في إقالته في تجربته الأولى رفقة الهلال.

ونتحدث خلال السطور التالية، عن تشابه الأوضاع في التجربة الأولى لرامون دياز، وأوجه التشابه بين الوضعين.

تراجع وتخبط في النتائج

في تجربته الأولى مع الهلال، كان دياز يسير بشكل جيد ورائع، حتى المباريات الأخيرة له في قيادة الزعيم، التي شهدت تراجع كبير في النتائج.

الهلال بدأ الترنح بعدما خسر من القادسية في دور الـ16 بكأس خادم الحرمين الشريفين، وتوديع البطولة، حيث انتصر بعدها في 3 مباريات وتعادل في 2 وخسر واحدة.

التشكيل المثالي العالمي لـ FUT: صوّت الآن!

وفي ولايته الثانية، حقق الهلال سلسلة انتصارات متتالية في جميع البطولات، بداية من 23 مايو 2022 وحتى 16 سبتمبر من نفس العام.

ثم بدأ في مرحلة الترنح التي تذكرنا بما حدث في ولاية دياز الأولى، بعدما خسر على يد التعاون بهدفين مقابل هدف واحد، بالجولة الخامسة ضمن منافسات دوري روشن للمحترفين.

الهلال تعادل بعدها أمام الاتفاق ثم الشباب، ليستعيد نغمة الانتصارات في مباراته الأخيرة أمام الطائي بالجولة الثامنة، بعد أن كان قريبًا من أن يتعادل في هذه المواجهة.

سلسلة النتائج المتخبطة في الولاية الأولى تسببت في أن تقوم الجماهير وتهاجم دياز، وتطالب بإقالته، وهذا ما حدث بالفعل في الولاية الثانية.

نجل دياز المتهم الأول!

بعد تراجع نتائج الهلال في الولاية الأولى لرامون دياز، قامت الجماهير باتهام إيمليانو دياز نجل المدرب، والمساعد له في تدريب الزعيم، بأنه السبب في هذا التراجع.

الجماهير الزرقاء أكدت وقتها على أن رامون أصبح لا يقوم بتدريب الهلال، بل يمنح نجله إيمليانو الفرصة من أجل تدريب الفريق، وهذا هو سبب تراجع النتائج.

ونفى الهلال كل ما تردد حول هذا الأمر، ولكن الجماهير أصرّت على هذا الأمر، حتى رحل رامون دياز ونجله عن تدريب الزعيم.

وحاليًا بعد أن تراجعت نتائج الهلال في دوري روشن للمحترفين خلال الفترة الماضية، عادت الجماهير لتتهم إيمليانو بالتدخل في عمل والده والسيطرة على الفريق.

تلك الاتهامات شبه اختفت بالفعل خلال الأيام الماضية بعد الفوز على الطائي، ولكنها قد تعود للظهور مجددًا مع أول تعثر للفريق الأزرق.

الخلاصة..

لا أهاجم جماهير الهلال، بل هم أكثر من يهمهم مصلحة الزعيم، ولا يريدون أن تتراجع نتائج الفريق، بل أن يصبح الأفضل في العالم.

وقد تتشابه الظروف والأيام علينا، والأمر الذي قد يختلف هو رد الفعل على تلك الظروف التي تجعل الجماهير تمارس دورها بالضغط على الإدارة لاتخاذ قرار محدد.

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد لشهر واحد واحصل على ثلاثة أشهر من متعة دوري روشن السعودي

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

زر الذهاب إلى الأعلى