صحتي

بعيدًا عن النظام الغذائي.. ما هي العوامل التي تمنع حرق دهون البطن؟

تُعرف الدهون التي تتكدّس في منطقة البطن أو الخصر بالدهون العنيدة التي يصعب التخلّص منها بسهولة. وهناك أنواع خطيرة من هذه الدهون التي قد تودي الى حالات صحية كأمراض القلب والسكّري ومقاومة الأنسولين وغيرها.

بالاضافة الى عادات الأكل غير الصحية، تتداخل عوامل أخرى تسبّب تكدّس الدهون في منطقة البطن، نتعرّف اليها في السطور التالية:

إذا لم يحقق النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية المنتظمة نتائج ملموسة في التخلص من دهون البطن، فقد تكون ثمة عوامل أخرى تعوق عملية حرق دهون البطن، مثل: الهرمونات والعمر والجينات الوراثية. في ما يلي مجموعة أسباب عدم حرق دهون البطن:

1. التقدم في العمر
يؤدي التقدّم في العمر الى أن يغيّر الجسم كيفية اكتساب الوزن وفقدانه؛ إذ يعاني كلّ من الرجال والنساء من انخفاض معدل الأيض، أو عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم؛ ليعمل بشكل طبيعي. علاوة على ذلك، يتعيّن على النساء التعامل مع انقطاع الطمث؛ ففي هذه المرحلة العمرية، يتباطأ إنتاج هرموني الإستروجين والبروجسترون. وفي الوقت نفسه، تبدأ أيضاً مستويات هرمون التستوستيرون في الانخفاض، ولكن بمعدل أبطأ. هذا التحوّل في الهرمونات يجعل النساء يحتفظن بالوزن في بطونهن.

2. التمرين الخطأ
يعدّ الجري اليومي أو فصل التدريبات الرياضية مفيداً للقلب، ولكنه غير كافٍ. فأنت تحتاج إلى القيام بمجموعة من تدريب الأوزان، وتمارين القلب والأوعية الدموية، لبناء كتلة العضلات، ما يهيئ جسمك لحرق المزيد من الدهون. يوصَى بممارسة 250 دقيقة من التمارين متوسطة الشدّة أو 125 دقيقة من التمارين عالية الكثافة أسبوعياً.

3.الإكثار من تناول الأطعمة المصنّعة والجاهزة

تزيد الحبوب المكرّرة مثل الخبز الأبيض والبسكويت، ورقائق البطاطس، وكذلك السكريات المكررة في المشروبات المحلاة والحلويات، وأيضاً الأطعمة الجاهزة من الالتهابات في أجسامنا، ما يعوق قدرتك على فقدان دهون البطن. في حين أن الأطعمة الطبيعية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة مليئة بمضادات الأكسدة المضادّة للالتهابات، وبالتالي قد تمنع بالفعل دهون البطن.

4. الدهون غير الصحية
يرتبط تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة (اللحوم ومنتجات الألبان) بزيادة الدهون الحشوية. في حين أن الدهون الأحادية غير المشبعة (زيت الزيتون والأفوكادو)، وأنواع معينة من الدهون المتعددة غير المشبعة (أوميغا 3 الموجود في الجوز وبذور عباد الشمس والأسماك الدهنية مثل السلمون)، لها تأثيرات مضادّة للالتهابات في الجسم. مع ذلك، فإنَّ تناول الكثير من الدهون من أي نوع يؤدي إلى زيادة الوزن؛ لذلك استمتعوا بالدهون الصحية باعتدال.

5. التوتر
يدفع الشعور بالتوتر إلى تناول الأطعمة عالية الدهون والسعرات الحرارية، وارتفاع معدّل هرمون الكورتيزول، ما قد يزيد من كمية الدهون التي يتشبث بها الجسم، إذ تمَّ ربط المستويات العالية من الكورتيزول بزيادة الدهون الحشوية.

6. قلّة ساعات النوم
وجدت دراسة استمرت 16 عاماً على ما يقرب من 70.000 امرأة أن أولئك الذين ينامون خمس ساعات أو أقل في الليلة كانوا أكثر عرضة بنسبة 30% لاكتساب 30 رطلاً أو أكثر من أولئك الذين ناموا سبع ساعات. تقترح المعاهد الوطنية للصحة أن ينام البالغون سبع إلى ثماني ساعات في الليلة.

7. المرض
إذا كانت مستويات هرمون التستوستيرون لديك مرتفعة -وهو أمر يمكن أن يحدث مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)- فقد تواجهين صعوبة في فقدان الوزن. يشير بعض الأطباء إلى أنه إذا كان الجسم على شكل تفاحة وتعانين من زيادة الوزن، فعليك استشارة الطبيب؛ إذ قد يكون هناك احتمال أن تكوني مصابة بمقدّمات السكري أو السكري.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى