تقنية

بتهمة الاستغلال.. دعوى قضائية جديدة ضد غوغل

يوما تلو آخر تزداد قائمة المعترضين على هيمنة غوغل بسوق الهواتف الذكية عبر تطبيقها متجر بلاي أو ما يعرف بلاي ستور.

وكان آخر المنضمين لتلك القائمة هي مجموعة “ماتش جروب” المالكة لخدمتي “تيندر” و”أوكي كيوبيد”، وهي خدمات للمواعدة وتكوين الصداقات.

وقامت المجموعة برفع دعوى قضائية ضد غوغل بتهمة استغلال الموقع المهيمن في سوق الهواتف الذكية، في أحدث حلقات تمرد مطوري التطبيقات ضد مجموعات التكنولوجيا.

إنهاء ضريبة غوغل

وأوضحت “ماتش جروب” في بيان عنونته “إنهاء ضريبة غوغل”، أن المجموعة العملاقة “تهيمن وتتحكم بصورة شبه كاملة بسوق توزيع التطبيقات على أندرويد”، نظام التشغيل المحمول المعتمد على الأكثرية الساحقة من الهواتف الذكية في العالم.

وأشارت المجموعة المتخصصة في تطبيقات المواعدة إلى أن جوجل “استغلت قدرتها على حساب المستخدمين ومطوري التطبيقات بطرق مختلفة”.

وتأخذ “ماتش جروب” على جوجل استغلالها موقعها المهيمن على سوق الأجهزة المحمولة لفرض قواعد تعتبرها غير منصفة ولا يمكنها التملص منها إلا في حال تخلت عن أكثرية مستخدميها.

وقررت المجموعة تقديم شكوى بسبب تغيير حديث على قواعد جوجل: فقد كانت بعض التطبيقات تتيح اعتماد نظام دفع بديل عن ذلك المستخدم في متجر “بلاي ستور” للتطبيقات على أندرويد.

لكن هذه الإمكانية ستزول، وفق تأكيد محامي “ماتش جروب” في وثائق قدموها أمس الإثنين أمام محكمة في كاليفورنيا.

إرغام غوغل

وطالب المحامون المحكمة بأن ترغم غوغل على السماح لـ”ماتش جروب” اقتراح بديل للدفع في تطبيقاتها والإفلات من عمولة تتقاضاها جوجل على العمليات المالية وتتراوح بين 15 % و30%.

وقال المحامون في خاتمة الشكوى أنه في حال عدم تدخل القضاء، و”إذا لم تلتزم ماتش جروب بالتغيير في قواعد غوغل، قالت الأخيرة بوضوح إنها ستسحب تطبيقات ماتش من متجر جوجل بلاي”.

ولم ترد غوغل فورا على محاولات وكالة فرانس برس الحصول على تعليقها في القضية.

وتتزايد الاتهامات الموجهة لغوغل بشأن “التهديد بإعدام ماتش جروب مثلما حدث نفذوه ضد مطوري تطبيقات آخرين على غرار إبيك جايمز”، والتي خاضت نزالا قضائيا ضد جوجل وأبل منذ صيف 2020 لأسباب مشابهة.

وخلال العام الماضي اتهمت شركة “إبيك جايمز” المطورة للعبة “فورتنايت”، جوجل “بإبرام عقود مع شركات مختلفة لتعزيز سيطرتها على سوق توزيع التطبيقات”.

وقالت “إبيك جايمز” في الشكوى التي تقدمت بها في كاليفورنيا، إن جوجل” تسعى لحماية إيرادات بمليارات الدولارات

وتأخذ “إبيك” على “أبل” و”غوغل” اللتين تهيمنان على سوق التطبيقات المحمولة في العالم، فرضهما على مطوري التطبيقات استخدام منصتيهما للتحميل (“آب ستور” من “أبل” و”بلاي ستور” من “جوجل”) إضافة إلى أنظمة الدفع الخاصة بهما، مع استيفاء عمولات مرتفعة جدا (30 %ٌ).

وقد اعتبرت المجموعة الأمريكية العملاقة بحسب وثائق استندت إليها “إبيك جايمز”، أن إيرادات بقيمة ستة مليارات دولار على “بلاي ستور”، و1,1 مليار دولار من الأرباح، ستكون “في خطر عام 2022”.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى