- Advertisement -

- Advertisement -

الين الياباني الأكثر لليوم الثاني على التوالي بين العملات الرئيسية بواسطة المتداول العربي


- Advertisement -

© Reuters الين الياباني الأكثر لليوم الثاني على التوالي بين العملات الرئيسية

Arabictrader.com – سجل خسائر قوية خلال تعاملات سوق العملات اليوم وكان أكثر العملات الرئيسية تضررا بنسبة تصل إلى 9.06% متضررا من صدور قرارات بنك اليابان بوقت مبكر من صباح اليوم بالإبقاء على السياسة النقدية دون تعديل.

ولكن تعليقات البنك ومحافظ البنك بضرروة الحفاظ على التيسير النقدي القوي الحالي بصبر لدعم الاقتصاد اليابان خلال الفترة المقبلة، وأن البنك يحتاج إلى مزيدا من الوقت لتحقيق هدف التضخم عند 2%. وأيضا، أشار بنك اليابان إلى أنه في الوقت الذي تعمل فيها البنوك المركزية الكبرى على تطبيع السياسة النقدية، إلا أن بنك اليابان لن يحذر مثل حذوهم، ولن يقوم بنك اليابان برفع الفائدة لأن وضع اقتصاد البلاد يختلف عن هذه الاقتصادات الكبرى.

وفي الوقت ذاته، توقع رئيس بنك اليابان عدم استمرار ارتفاع التضخم بمجرد تلاشي ارتفاع أسعار الطاقة من النفط والغاز وغيرها، ومؤكدا بأن البنك يلاحظ التقلبات القوية للين الياباني بأسواق العملات ، والتي تجعل مخططات القطاع الخاص صعبة، لذلك سستمر بنك اليابان في مراقبة تحركات الين الياباني في سوق العملات عن كثب، وهذه التعليقات كان لها أثر سلبي بتداولات الين أمام العملات الاخرى.

بينما في المرتبة الثانية بقائمة العملات الأكثر تضررا اليوم يأتي النيوزلندي وبنسبة خسائر تقدر بحوالي 3.57%، وذلك رغم غياب البيانات الاقتصادية المهمة المؤثرة بتداولاته، وربما باستثناء صدور مؤشر ثقة الأعمال داخل نيوزلندا والذي سجل تراجعا بنحو 42.0 نقطة، وهو ما يثير علامات استفهام كبيرة حيال قوة الاقتصاد النيوزلندي ويضع مزيدا من الضغوط على العملة النيوزلندية بأسواق العملات.

بينما في المرتبة الثالثة بقائمة العملات الخاسرة اليوم يأتي وبنسبة خسارة تقدر بحوالي 1.08% رغم غياب أي تطورات مهمة باستثناء التراشقات اللفظية بين بريطانيا وروسيا والتي لا تزال تؤثر بتداولات العملات اليوم، حيث هددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأنه يمكن لروسيا أن تضرب أهدافا عسكرية على أراضي دول الناتو التي تزود نظام كييف بالسلاح. وتابعت زاخاروفا بأنه بعد كل شيء، يؤدي هذا بشكل مباشر إلى حدوث وفيات وإراقة دماء على الأراضي الأوكرانية، وبقدر ما أفهم، فإن بريطانيا هي واحدة من تلك البلدان.

ولقد جاءت هذه التصريحات الروسية ردا على تصريحات وزير الدفاع البريطاني جيمس هيبي والتي قال فيها بأن بلاده تدعم الضربات الجوية الأوكرانية على البنية التحتية الروسية، وأنه سيكون من المشروع استخدام الأسلحة البريطانية في مثل هذه الهجمات. وهذه التصريحات كانت ولا تزال تؤثر سلبيا بتداولات الاسترليني أمام العملات الاخرى.

اطلع على المقالة الأصلية



Source link

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

- Advertisement -

التعليقات مغلقة.