تعليم

القانون يفسر سلوك أونمط متكرر

القانون يفسر سلوك أونمط متكرر من المعروف أن القوانين العلمية التطبيقية ترتكز في الأساس على التجربة والملاحظة المتكررة لهذه التجارب، فالقوانين العلمية تختلف تماماً عن القوانين النظرية، فهي تعتمد على التكرار، ومن خلال موقع Riyadiyatv سنسلط الضوء على القانون العلمي، وسنوضح الفرق بينه وبين النظرية العلمية مع ذكر أمثلة على كل منهما، كما سنتعرف على صحة أو ما إذا كان القانون يفسر العلمي يُفسر سلوك متغير أم لا.

ما هو القانون العلمي الفيزيائي

هو عبارة عن بيانات تستند بالمقام الأول إلى تجارب وملاحظات لمجموعة من الأحداث والظواهر في الطبيعة (سلوك فيزيائي)، وقد يتم إجراء البحث أو التجربة مراتٍ ومرات وتسجيل الملاحظات في كل مرة، ومن خلال متابعة هذه الملاحظات يتم إحداث تغييرات وتطويرات على هذه القوانين العلمية من خلال الأدلة التجريبية والتجارب العلمية، وهو مُختلف تماماً عن القوانين الدينية والشرعية.[1]

شاهد أيضًا: خطوات المنهج التجريبي في البحث العلمي

القانون يفسر سلوك أونمط متكرر

بم أنّ القانون العلمي هو قاعدة طبيعية (فيزيائية) تجمع مشاهدات مترابطة لوصف ظاهرة طبيعية متكررة وتسجيل الملاحظة؛ ومن ثم تطبيقها بشكل عملي، دون الاهتمام بالأسباب إذن عند بحثنا ما إذا كان القانون يفسر سلوك أونمط متكرر أو لا، فإن الإجابة هي:

الفرق بين القانون العلمي والنظرية العلمية

من المعروف أنّ القانون يصف والنظرية تُفكر، ومن هذا المنطلق نجد أن القانون العلمي يتتبع الظواهر الطبيعية لفترات طويلة ومتكررة ويعتمد على تسجيل الملاحظات والمشاهدات، غير أنه لا يهتم أبداً بسبب حدوث هذه الظواهر والتأثيرات التي أدت إلى حدوثها، أما النظرية العلمية فهي على العكس تماماً فعند تفسير الملاحظات على الظواهر المُختلفة تهتم النظرية العلمية بالأسباب فهي تجمع جميع عناصر البناء العلمي من حيث التجربة والملاحظة والأسباب والاستنتاج في إطار وموضوع واحد، غير أن هذا الفرق بالتأكيد لا يكون جلياً إلا لدى العلماء والباحثين بالدرجة الأولى.

إلى هنا نأتي إلى نهاية المقال الذي تناول موضوع القانون العلمي والفرق بينه وبين النظرية العلمية، كما ذكرنا بعض الأمثلة على كل منهما، وكذلك توصلنا إلى الإجابة الصحيحة لمقولة القَانون يفسر سلوك أونَمط متكرر حيث كانت الإجابة كما وردت خلال المقال.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى