اخبار الرياضة

الفضائح تتوالى .. برشلونة جعل بيكيه “الأعلى أجرًا في العالم” وأراد معاقبته! | riyadiyatv.com

بيكيه طلب من إدارة برشلونة أن يحصل على راتب أكبر من سيرخيو راموس

بعدما نشرت “الموندو” بعض التفاصيل المثيرة بشأن مفاوضات ليونيل ميسي، مع إدارة النادي الكتالوني في صيف 2020 للتوقيع على عقده الجديد.

تعود الصحيفة الإسبانية من جديد لكشف بعض المعلومات عن تجديد عقد جيرارد بيكيه مع برشلونة في فترة رئاسة جوسيب ماريا بارتوميو من قبل.

حيث أكدت الصحيفة أن النادي الكتالوني كان يحاول معاقبة بيكيه في نفس الوقت الذي بات فيه هو المدافع الأعلى أجرًا في العالم.

ماذا عن بيكيه؟

أوضحت الصحيفة أن قلب الدفاع قد أصبح المدافع الأعلى أجرًا في العالم في نفس الوقت الذي تم فيه إعداد تقرير داخلي في مكاتب النادي يوضح بالتفصيل الضرر الواضح الذي تسبب فيه اللاعب لبرشلونة مع تضارب المصالح بين النادي وأعماله الخاصة.

ويأتي هذا القرار بعد تسجيل الفيلم الوثائقي لجريزمان من إنتاج شركة “Kosmos” التابعة لبيكيه والتي أعلن فيها الفرنسي رفضه اقتراح الانضمام لبرشلونة وفضل البقاء في أتلتيكو مدريد.

الأمر الذي دفع بارتوميو إلى طلب تقرير يشرح بالتفصيل الثغرات المحتمل تواجدها في عقد بيكيه والتي كان من الممكن من خلالها أن يعاقب اللاعب.

وأضاف التقرير أن برشلونة ناقش الطرق المحتملة لمعاقبة بيكيه، لكن تصريحاته المستمرة حول استمراره مع الفريق الكتالوني أدت إلى التخلي عن هذا الخيار.

عقد أكبر من راموس

أوضح تقرير “الموندو” أن بيكيه قد طالب إدارة برشلونة بأن يصبح المدافع الأعلى أجرًا في العالم لكي يتفوق على سيرخيو راموس لاعب ريال مدريد آنذاك.

وبالفعل، اتفق بيكيه مع الإدارة في موسم 17-18 أن يحصل على 142 مليون دولار لمدة 5 مواسم، ويعني بذلك حصوله على 28.4 مليون دولار في الموسم الواحد.

وأشار التقرير إلى إمكانية زيادة هذه الأرقام من خلال تحقيق بعض المكافآت المتعلقة بالأهداف.

وأضاف التقرير أن راموس في نفس المدة الزمنية كان يحصل على 12.5 مليون دولار في الموسم.

ومع وصول فيروس كورونا، كان بيكيه أحد لاعبي برشلونة الذين وافقوا على خفض راتبهم، فيما أوضح التقرير أن قرار جيرارد آنذاك كان بالاتفاق مع النادي على تجديد تعاقده مرة أخرى في المقابل.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى