تقنية

العب الرياضة واكسب نقوداً.. خطوة مميزة من شركة “OliveX” في عالم الميتافيرس

أعلنت شركة OliveX المتخصصة بالصحة واللياقة الرقمية، عن توفير خدمة لمستخدميهاـ تساعدهم على تحقيق مكاسب مادية بينما يحرقون دهوناً أكثر في عالم الميتافيرس.

تمرين مفيد للخصر والمحفظة في ذات الوقت
توفر OliveX التي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها، هذه الإمكانية للاعبين في ألعاب البلوكشين للأجهزة المحمولة، إذ يمكن لهم ربح رموز DOSE ورموز غير قابلة للاستبدال من خلال إكمال المهام داخل لعبة المغامرة التي تقدمها الشركة، والتي تتطلب منهم الركض لمسافات متفاوتة في العالم الحقيقي وهم يحملون هواتفهم الذكية.

يمكن استخدام المكافآت الافتراضية التي يجمعونها لرفع مستوى الألعاب، أو ليتم تداولها في بورصات العملات المشفرة وأسواق الرموز غير القابلة للاستبدال NFT.

قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة OliveX، كيث رمجان، البالغ من العمر 37 عامًا، في مقابلة بالفيديو: “إن لعبة Move-to-Ears تغير قواعد اللعبة، حيث يتمتع اللاعبون، لأول مرة على الإطلاق، بملكية رقمية حقيقية لألعابهم، كما يربح مطورو الألعاب المزيد لأنه لا يوجد وسيط. لذا فهو فوز للجميع”.

أوضحت الشركة أن استراتيجيتها تمكنها من الاستفادة من ثلاث صناعات مزدهرة من خلال الجمع بين اللياقة البدنية وألعاب الفيديو المحمولة التي تتضمن تقنية البلوكشين، حيث يتمثل هدف الشركة على المدى الطويل في بناء نظام لألعاب اللياقة البدنية يتكامل مع عالم الميتافيرس الخاص بشركة Animoca Brands وهو Sandbox، وهو عالم افتراضي يتمكن من خلاله اللاعبون من بناء وشراء وبيع أصولهم داخل اللعبة أثناء تفاعلهم مع مستخدمين آخرين وعلامات تجارية.

الاستفادة من الماضي لصناعة المستقبل
يبدو أن استراتيجية رمجان قد جاءت في الوقت المناسب خاصة مع استمرار الرموز غير القابلة للاستبدال في جذب المزيد من الجماهير. كانت شركته المُدرجة في أستراليا قد جمعت 8 ملايين دولار أسترالي (5.7 مليون دولار أميركي) من خلال طرح أسهم في نوفمبر/تشرين الثاني تم استخدامها لتطوير لعبة Dustland Runner، وهي أول لعبة بلوكشين بمفهوم الحركة للمكسب تم إطلاقها في أواخر مارس/آذار. يلعب اللاعبون دور “عدائين في الرمال” يتم تعيينهم لاسترداد البضائع المهربة الغامضة ثم تسليمها في الصحراء التي يسكنها قطاع الطرق والوحوش.

أتت فكرة اللعبة من لعبة سابقة تسمى Zombies, Run!، والتي قيل إن متوسط عدد المستخدمين النشطين فيها قد بلغ 300 ألف مستخدم شهريًا، منهم حوالي 50 ألف مشترك مدفوع الأجر. اللعبة القديمة كانت من إنتاج مطور الألعاب Six to Start ومقره لندن، والذي استحوذت عليه شركة OliveX مقابل 9.5 مليون دولار في مارس/آذار 2021.

والآن، تستغل OliveX تصميم منتج آخر تم الحصول عليه حديثًا من منصة ألعاب اللياقة البدنية Sol Cycle لإطلاق لعبة البلوكشين التالية Dustland Rider، والتي من المتوقع إصدارها في وقت مبكر من يونيو/حزيران، وتستبدل رياضة الركض بركوب الدراجات. تعتزم الشركة دمج المزيد من الرياضات، مثل الملاكمة والتجديف، والبدء في استخدام تقنية اكتشاف الحركة في الألعاب.

أوضح رمجان: “مهمتنا أن نضم مليار شخص. أثناء ذلك، أود أن يربح المستخدمون أول رمز غير قابل للاستبدال NFT وعملة مشفرة من خلال التمرين.”

لفت قرار الشركة بالقفز إلى عالم العملات المشفرة انتباه المستثمرين. وقد شهدت الشركة تضاعف قيمتها السوقية خلال العام الماضي لتصل إلى مستواها الحالي البالغ 190.5 مليون دولار أسترالي. سجلت OliveX إيرادات بقيمة 1.3 مليون دولار أسترالي في الأشهر الستة المنتهية في ديسمبر/كانون الأول، بزيادة قدرها 10 أضعاف مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. تقلص صافي الخسارة بنسبة 55% على أساس سنوي إلى 2.3 مليون دولار أسترالي. وأعلنت الشركة أنها تدرس خطط إدراج ثاني في كندا.

شركة OliveX هي فرع مستقل من شركة Animoca Brands، التي تعد مركزًا للألعاب وتقنيات البلوكشين في هونغ كونغ، والتي بلغت قيمتها 5.4 مليار دولار خلال جولة التمويل الأخيرة في يناير/كانون الثاني.

قالت Animoca إن محفظتها نمت إلى أكثر من 170 استثمارًا في الشركات المرتبطة بالرموز غير القابلة للاستبدال NFT والمشاريع اللامركزية بما في ذلك Dapper Labs، مطور لعبة البلوكشين الرائدة CryptoKitties، وكذلك Sky Mavis، التي صنعت لعبة Axie Infinity على الإنترنت.

عالم الميتافيرس
زاد الاهتمام بعالم الميتافيرس بعد أن غيرت فيسبوك تسميتها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى ميتا كجزء من استراتيجية الشركة للتركيز على مستقبل الإنترنت.

وأصبح مصطلح الميتافيرس أحدث كلمة طنانة في وول ستريت حيث تدفقت الاستثمارات من عمالقة التكنولوجيا العالميين مثل مايكروسوفت وغوغل، بالإضافة إلى شركات الألعاب الرائدة بما في ذلك Epic Games وRoblox. حتى العلامات التجارية الاستهلاكية الكبرى مثل نايكي وديني وغوتشي تندفع الآن لتأسيس وجودها في هذا العالم.

وبدأ بعض المحللين بالفعل في نشر تقديرات لحجم هذه السوق، حيث أوضحت شركة الاستثمارات Grayscale في تقرير في نوفمبر/تشرين الثاني أن مبيعات الميتافيرس سترتفع بقيمتها إلى تريليون دولار عبر الإعلانات والتجارة الاجتماعية والفعاليات الرقمية والفئات الأخرى، لكنه أهمل ذكر الإطار الزمني لهذا الرقم. بل إن بنك غولدمان ساكس أكثر تفاؤلًا، حيث قال البنك الاستثماري في يناير/كانون الثاني إن العالم الرقمي قد يصل إلى 8 تريليونات دولار من العائدات.

وأشار الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة Everest Ventures Group، التي استثمرت في OliveX، ألين نغ، إلى أن تطبيقات اللياقة البدنية ستشكل “سوقًا كبيرًا حقًا” في الميتافيرس، وعزا هذا إلى أن الناس دائمًا ما يستثمرون في صحتهم، خاصةً بعد أن عزز الوباء وعيهم الصحي.

بلغت مبيعات لعبة Ring Fit Adventure، وهي لعبة فيديو طورتها Nintendo تجمع بين التمرين ولعب الأدوار، نحو 7.4 مليون وحدة في الفترة بين أبريل/نيسان 2020 ومارس/آذار 2021، عندما أدى تفشي فيروس كورونا إلى إغلاق الصالات الرياضية وإبقاء الناس عالقين في المنزل، وفقًا لتقرير أرباح الشركة اليابانية.

قال نغ: “عندما أتى رمجان إلينا وقال إن بإمكانهم الجمع بين عناصر التشفير والبلوكشين جنبًا إلى جنب مع سوق اللياقة البدنية، شعرنا أن هذا منطقي تمامًا. إنه مثل الجمع بين اثنين من أسرع الأسواق نموًا معًا، حيث الإمكانيات هائلة والقطاع لا يزال في مرحلته الأولى، لذا فإن شركة OliveX لديها فرصة جيدة لريادة هذا القطاع”.

شركة OliveX
تأسست شركة OliveX في 2017، وكانت في الأصل تابعة لشركة Animoca Brands التي طورت تطبيقات للياقة البدنية ومرايا تفاعلية لممارسة التمارين الرياضية. يرأس الشركة رمجان، مدرب كرة السلة الصيني الكندي ومطور البرامج الذي حقق النجاح لأول مرة عندما أنشأ تطبيق CoachBase، وهو تطبيق للرسم التخطيطي ومشاركة المسرحيات.

ثم انفصلت OliveX عن Animoca بعد أن جمعت 2.2 مليون دولار أسترالي في طرح عام أولي في البورصة الوطنية الأسترالية في أغسطس/آب 2020.

تمثلت أول محاولة لشركة OliveX في مجال العملات المشفرة في تطبيق يكافئ المستخدمين برموز رقمية لأداء تمرين القرفصاء في 2018، لكن الشركة واجهت صعوبات لأن العملات المشفرة لم تكن تُستخدم على نطاق واسع في ذلك الوقت.

يعتقد رمجان أن: “السنوات العشر القادمة ستكون لتقنيات البلوكشين والعملات المشفرة، فقد رأيت أن اعتماد المستخدمين للرموز غير القابلة للاستبدال والعملات المشفرة قد ازداد بشكل ملحوظ خلال العام الماضي”.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى