اخبار الرياضة

الركراكي ردًا على حمد الله: لم أسمع ما قلته .. سأتعامل معك بحسن النية | riyadiyatv.com

مدرب المنتخب المغربي يتحدث عن الضغوطات التي يتعرض لها لإعادة حمد الله

رد وليد الركراكي؛ المدير الفني للمنتخب المغربي على مطالبته بضم مهاجم الاتحاد عبد الرزاق حمد الله لصفوف أسود الأطلس، مشيرًا إلى أنه يرفض الضغط عليه من أجل استدعاء المهاجم المميز.

ما الذي دار بين حمد الله والركراكي؟

الركراكي برر عدم استدعاء حمد الله لقائمة المنتخب المغربي في معسكر سبتمبر الجاري، بأنه كان موقوفًا في بداية الموسم بقرار من لجنة الاحتراف باتحاد الكرة السعودي، مشددًا على أن أبواب المنتخب مفتوحة أمام الجميع.

حمد الله رد على الركراكي قائلًا: “لم أسمع تصريحاته، ولكن أبواب المنتخب المغربي مفتوحة أمام أي لاعب وليس حمد الله فقط”. “اقرأ التفاصيل”

وعاد حمد الله للمشاركة مجددًا مع فريقه الاتحاد، بعد أن تم رفع الإيقاف عنه بسبب التدابير الوقتية، لينجح في قيادة العميد لتحقيق الانتصارات ببطولة دوري روشن السعودي للمحترفين.

كيف رد الركراكي على مسألة عودة حمد الله؟

مدرب المغرب قال خلال تصريحات بالمؤتمر الصحفي الذي عقده قبل مواجهة تشيلي الودية: “أنا صريح عكس من سبقوني، أجريت اتصالًا بحمد الله، وأبلغته بأنه عليه أن يثبت لي جدارته كي يجبرني على رفع الإيقاف عنه بالأداء المتميز”.

وليد تابع: “وعدت حمد الله بأنني لن أظلمه، لعب مباراة مع الاتحاد ولم يسجل، ثم سجل هدفين في المباراة التي تليها، وبعدها بدأ الضغط من البعض مطالبين بضمه، الأمور لا تُدار بمثل هذه الطريقة!”.

وأردف: “أمتلك 3 مهاجمين يتقدمون على حمد الله بالأسبقية، ولهم حضور قبله بالمنتخب المغربي، وكان لزامًا عليّ دعوتهم بدلًا منه، حتى لو سجل 18 هدفًا”.

وعن إمكانية تواجده في كأس العالم، قال الركراكي: “لا أستطيع أن أقدم الضمانات للتواجد في المونديال، قد يكون متواجدًا وربما لا، وهناك عوامل كثيرة ستحسم الأمور، مثل روح المجموعة والانسجام بينهم”.

وردًا على تصريحات حمد الله قال الركراكي: “تم تأويل كلامي في المؤتمر الأول بصيغة لم أقصدها، ولكني اليوم أعيدها: إن كان حمد الله قد سئل عني وقال إنه لم يشاهد المؤتمر، فبدوري أقول له أنا لم أسمع ما قال”.

واختتم الركراكي تصريحاته قائلًا: “ساترك الأمور تمر بسلاسة دون افتعال أي أزمة، المغرب تأهل إلى كأس العالم مرتين دون حمد الله، ولكني سأتعامل معه بحسن النية، ودائمًا ما أبلغ أهدافي في الحياة ولله الحمد لصفاء النية، وآخر ما سأقوله في هذا الأمر: لن أظلمه ولا أعده بالمونديال أيضًا”.

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى