اخبار الرياضة

اعتزال فيدرير .. السويسري يتحدث بلسان رونالدو وميسي يعيش مسيرة نادال! | riyadiyatv.com

هل تنتهي مسيرة رونالدو مثلما حدث مع صاحب الـ41 سنة

“أعرف قدرات جسدي وحدوده والرسالة التي تلقيتها منه مؤخرا كانت رسالة غالية”

كلمات اختارها النجم السويسري روجير فيدرير بعناية، من أجل إعلان مسيرته المهنية كأحد أعظم النجوم بتاريخ لعبة التنس، في مقولة تبدو مألوفة لعشاق كرة القدم.

الجسد لا يرحم .. ألا تتذكروها؟ قالها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مؤخرًا مؤكدًا أن عامل تقدمه في السن ساهم في التأثير على مستواه.

سماع حديث فيدرير يجبرنا على الربط بين الخصومة والتنافس بينه ورافاييل نادال، بخصومة أخرى بين ميسي وكريستيانو رونالدو في المستطيل الأخضر، لأن الرباعي حققوا كل شيء تقريبًا في الكرة والتنس وربما رحلتهم أوشكت على الانتهاء.

فيدرير يتحدث بلسان رونالدو

رغم أن جملة الجسد لا يرحم جاءت من ميسي ولكن لو قمنا بتطبيق التنافس بين رافاييل نادال وفيدرير على كرة القدم، سنجد أن السويسري هو رونالدو التنس والعكس.

صاحب الـ41 سنة لم يشارك في أي بطولة منذ خوضه مسابقة ويمبلدون في يوليو 2021، وذلك بسبب خضوعه لسلسلة من العمليات الجراحية في الركبة.

اختلفت الأسباب والحال واحد، رونالدو كذلك يبدو على مشارف نهاية مسيرته، لأنه أكبر من ميسي وسيبلغ من العمر 38 سنة في شهر فبراير القادم.

فيدرير عانى بسبب الإصابات، ورونالدو يعاني من الاختيار الخطأ عندما قرر الانضمام لمانشستر يونايتد في صيف عام 2021، لينحدر مستواه بشكل ملحوظ وسط فريق يبحث عن هويته.

النجم البرتغالي تعرض لهزة قوية بمسيرته، ليس بسبب الإصابات مثل فيدرير، ولكن بعدما رفضت جميع الأندية الكبرى التعاقد معه وأبرزها تشيلسي وبايرن ميونخ وريال مدريد، ليضطر إلى البقاء مع مانشستر دون أن يسجل أي أهداف في الموسم الجديد.

ولكن على الجانب الآخر سنجد أن ميسي مثل نادال من ناحية الوضع الحالي، لأنه أصغر سنًا من رونالدو حيث يبلغ من العمر 35 سنة وبدأت تتحسن أوضاعه بشكل كبير هذا العام مع باريس سان جيرمان، بعد تسجيله 5 أهداف وصناعة 8 في 10 مباريات.

ونفس الحال بالنسبة لنادال، الذي بدأ موسمه الرسمي في التنس ببداية شهر يناير الماضي، مع بطولة ATP 250 في مدينة ملبورن الأسترالية، والتي شهدت أفضل بداية للإسباني في موسم جولة اتحاد لاعبي التنس المحترفين.

نادال فاز باول 20 مباراة وحقق ثلاثة ألقاب بما في ذلك بطولة أستراليا المفتوحة، في الوقت الذي كان يعاني فيه فيدرير من الإصابات ويستعد لإنهاء مسيرته بشكل نهائي مثلما حدث اليوم.

ماذا عن الشخصية؟

لو نظرنا إلى طريقة الثنائي والشخصية التي يظهر بها، سنجد أن الأمور مختلفة تمامًا، لأن وقتها رونالدو سيكون هو نادال وميسي بالتأكيد هو فيدرير.

ميسي شخصية هادئة إلى حد كبير يصل للصمت داخل وخارج الملعب ويترك موهبته تتحدث عن نفسها وهو ما نراه في فيدرير، بينما رونالدو شخصية مثابرة ويعمل بشكل مستمر على تطوير نفسه وخلق أفق جديدة لأسلوب لعبها مثلما تحول من جناح لمهاجم.

الأمر اتفق معه الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون في تصريحات سابقة لموقع “فوتبول إيطاليا” وقال خلالها:”فيدرير يتمتع بدرجة عالية جدًا من الرقي، بينما نادال شخصية مثابرة ويعتمد على بذل العرق واستغلال موهبته أيضًا وهذا سر فوزه بالبطولات الأربع الكبرى”.

وأضاف:”عمل نادال الجاد ورغبته المستمرة في تحسين نفسه، جعله بأن يكون على قدم المساواة مع لاعب التنس الأعلى موهبة في التاريخ”.

وواصل حديثه:”المقارنة واضحة وتجعلني أبتسم، لأن ليونيل ميسي هو فيدرير وكريستيانو مثل نادال”.

جورجيو كيليني نجم يوفنتوس السابق المنتقل مؤخرًا للدوري الأمريكي، رفض أن يتجاهل هذه المقارنة كذلك في حديث آخر مع شبكة “سكاي سبورتس”.

وقال المدافع المخضرم:”يمكننا مقارنة ميسي ورونالدو بنادال وفيدرير بكل تأكيد، في يوم من الأيام ربما يكون كريستيانو هو الأفضل يوم آخر سنجد ميسي الأفضل، الحقيقة أنهما لاعبان من كوكب آخر”.

إنجازات خارقة

رغم تفوق نوفاك دجوكوفيتش عليهما في عدد البطولات الكبرى، إلا أن مسيرة نادال وفيدرير تتشابه كثيرًا مع رونالدو وميسي بعد استمرارهما لسنوات على عرش كرة القدم.

وربما نعتبر دجوكوفيتش بوضعه الحالي هو كيليان مبابي أو إرلينج هالاند ضمن النجوم الذين يهددون بالإطاحة بميسي ورونالدو في المستقبل.

وعندما نقارن بين ميسي ورونالدو يجب أن نستبعد الألقاب الجماعية، لاننا نضع في مقارنة لعبة فردية وهي التنس.

النجم الأرجنتيني حصل على 7 كرات ذهبية، 6 أحذية ذهبية لأفضل هداف في أوروبا، كرة ذهبية لكأس العالم، لاعب العام في أوروبا 3 مرات، وجائزة فيفا للأفضل في العالم مرة واحدة، بمجموع 18 جائزة فردية طوال مسيرته.

وأما رونالدو فقد توج بخمس كرات ذهبية، حصل على لاعب العام من فيفا مرتين، حصل على 4 أحذية ذهبية ولاعب العام في أوروبا 4 مرات بمجموع برشلونة، وهو ما يؤكد تفوق ميسي بفارق 3 ألقاب فردية فقط.

ونعود مرة أخرى للتنس، نادال حصل على 59 بطولة كبرى منهم 22 بطولة جراند سلام و63 بطولة ماسترز ATP 1000 بالإضافة لميدالية أولمبية في بكين، وهي نفس المسابقة التي توج فيها ميسي بذهبية مع الأرجنتين بكرة القدم.

وأما فيدرير فقد حصل على 54 بطولة، منهم 20 جراند سلام، 6 بطولات نهائيات نيتو و28 لقب لماسترز ATP 1000، ليكون هو رونالدو التنس في المقارنة مع ميسي بينما يعيش الأخير مسيرة نادال وهو الأقرب لإضافة المزيد من الألقاب.

الثنائي يرفضان المقارنة

بعد القيام بالمقارنة بين ثنائية نادال وفيدرير مع ميسي ورونالدو، يجب أن نعرف رأيهما الآن عن هذا الأمر، والذي قوبل بالرفض القاطع.

فيدرير الذي بدأ حياته بلعب كرة القدم، لكنه في النهاية قرر الاتجاه للتنس قال في تصريحات سابقة بعام 2019:”سمعت هذا الأمر كثيرًا، أنني مثل ميسي ونادال تتشابه شخصيته مع رونالدو”.

وأضاف:”لا أعلم لماذا يقترحون هذه المقارنة، ميسي ورونالدو لاعبان لا يٌصدقان”.

وأما نادال فقد قال هو الآخر:”المقارنة هنا غير ممكنة لأننا نتحدث عن رياضتين مختلفتين تمامًا بخصائص مختلفة”.

وتابع:”ميسي ليس فيدرير وأنا لست رونالدو، كل لاعب يمتلك شخصيته الخاصة به”.

ربما يحمل حديث نادال الكثير من المنطق بسبب اختلاف الرياضتين، لكن المقارنة أيضًا ليست غريبة أو من دون مبررات، وكان يجب طرحها بعد اعتزال فيدرير!

 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى