صحتي

ابتكار ضمادة تساعد على التئام جروح مرضى السكري

في خطوة من شأنها تخفيف معاناة مرضى السكري، أعلن المكتب الإعلامي لمؤسسة العلوم الروسية، أن العلماء ابتكروا طريقة جديدة لإنتاج أغشية بيولوجية من الألياف النانوية قابلة للتحلل.

ويشير المكتب، إلى أن أطباء من روسيا وأوروبا استخدموا معالجة البلازما في ابتكار أنواع جديدة من ضمادات ذات بنية نانوية لتضميد الجروح وتسريع التئامها وتجديد الجلد، تفيد في علاج جروح مرضى السكري.

ويقول أنطون موناخوف، كبير الباحثين في معهد بحوث علم الليمفولوجيا السريرية والتجريبية في نوفوسيبيرسك، “ابتكرنا طريقة جديدة لإنتاج أغشية من الألياف النانوية قابلة للتحلل. ونخطط لتحسين ميزاتها. وسوف نركز في الدراسات المقبلة على كيفية تأثير مجموعة مكونات متعددة مثل البروتينات المختلفة وعوامل النمو في عملية تجدد الأنسجة”.

وكما هو معروف، أحد أكثر العواقب شيوعًا لتطور مرض السكري هو تدهور كبير في قدرة جلد المريض على التجدد. ويؤدي هذا في بعض الحالات أحيانا إلى ظهور قرح غير قابلة للشفاء، التي بدورها تسبب تطور التهابات مزمنة. وللتغلب على هذه المشكلات، يعمل العلماء على تطوير أغلفة مختلفة لحماية الجروح من العدوى.

ويضيف موناخوف، “المواد القابلة للتحلل الحيوي تعمل كأساس لبقاء الخلايا وهجرتها وانقسامها. ومن المهم أن تكون بنيتها أقرب ما يمكن إلى بنية الإطار الطبيعي لأنسجتنا – المادة بين الخلايا. هي مادة نشطة بيولوجيًا في حد ذاتها، ونحن أردنا الحصول على خصائص مماثلة عند ابتكار الأغشية”.

وقد اتضح من اختبار هذا الابتكار على الفئران المخبرية المصابة بمرض السكري، التي لها استعداد لظهور القرح المزمنة، أن الضمادات الجديدة تسرع عملية التئام الجروح بنسبة تصل إلى 32 بالمئة، وأنها تكبح الالتهابات تماما داخل الجرح.

ويأمل الباحثون، أن يستخدم ابتكارهم بصورة واسعة في مجال الطب التطبيقي لحماية وتحسين نوعية حياة مرضى السكري.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى