أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل نجاح حج هذا العام 1443هـ.

وقال: “يسعدني أن أعلن على كافة الأصعدة الأمنية والخدمية والصحية دون تسجيل حوادث أو أمراض وبائية بين ضيوف الرحمن ولله الحمد ، وبهذه المناسبة السعيدة على قلب كل مسلم، أرفع باسمي وباسم زملائي العاملين في خدمة حجاج بيت الله الحرام أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله ولولي عهده الأمين ، بمناسبة نجاح هذه التجمّع الإسلامي الكبير بفضل من الله عز وجل ثّم بما وفرته حكومة المملكة من إمكانات مادية ومشاريع تطويرية ، وكوادر بشرية لخدمة الحجيج وتهيئة كافة السُبل ليؤدوا مناسكهم في طمأنينة ويُسر”.

وأضاف أمير مكة: “كما أتقدم بالشكر لوزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا على دعمه ومتابعته واعتماده للخطط الأمنية لحج هذا العام والتي كان لها الأثر الكبير في تحقيق هذا النجاح، كما لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر والتقدير لكافة الجهات العاملة في خدمة ضيوف الرحمن والذين قدموا أعمالاً جليلة جاءت من منطلق الرسالة السامية التي يتشرف كل مواطن سعودي بحملها، وأخصّ بالشكر رجال الأمن والكوادر الطبية الذين كان لهم دور بارز في خدمة ضيوف الرحمن والعمل على تأمينهم وتوفير الخدمات الطبية اللازمة لهم”.

وأكد الفيصل أنّ ما نشهده من نجاحات في كل حج لم يأتِ وليد الصدفة بل كان بعد توفيق الله بفضل ما توليه قيادة هذه البلاد منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن يرحمه الله وأبناؤه البررة من بعده حتى العهد الزاهر لسيدي الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ولعل اختيار مسمى خادم الحرمين الشريفين لملوك هذه البلاد خير دليل على العناية والاهتمام الذي توليه بالمقدسات وقاصديها ، ولقد خصّ الله السعوديين بميزة خدمة هذه البقاع وسيواصلون العمل دون كلل أو تقاعس لتكون أنموذجاً فريداً ومتميزاً.”

وختم أمير منطقة مكة المكرمة بالقول ” شكراً لله على النجاح والتوفيق .. شكراً للقيادة على التسخير والتسهيل .. شكراً للعاملين من أجل راحة الضيوف الأهم .. والشكر موصول للحجيج الذين أعانونا على خدمتهم”.