تقنيةغير مصنف

أسباب تجعل iPhone 14 Max خياراً جيداً

من المتوقع أن تقدم شركة أبل خياراً جديداً ضمن سلسلة هواتفها القادمة آيفون 14، ويتمثل هذا الخيار بموديل آيفون ماكس، وهو مزيج ما بين الموديل العادي من حيث المواصفات والموديل الأعلى ثمناً برو ماكس من حيث الحجم. ونشر موقع Tom’s Guide تقريراً تناول فيه الحديث عن هذا الموديل الجديد والأسباب التي تجعل منه خياراً جيداً للمستخدم.

الأسباب باختصار أن الهاتف سعره سيكون معقولاً وحجمه كبيراً، ففي السابق كان المستخدم مضطراً لدفع مبلغ كبير يبدأ من 1099 دولاراً مقابل الحصول على موديل برو ماكس الكبير، أما الآن، فقد أصبح الهاتف متوفراً بحجم كبير دون مواصفات برو المتقدمة جداً، فهو آيفون ماكس فقط دون برو.

ويعتبر تبني شركة أبل هاتف آيفون ماكس دون برو فكرة رائعة، خصوصاً إذا كان السعر 899 دولاراً كما تقول الشائعات والتوقعات. فلا يحتاج البعض إلى كاميرا عالية المواصفات وشاشة معدل تحديثها 120 هيرتز أو حتى هاتف بأداء خيالي مثل برو ماكس، بل كل ما يحتاجونه آيفون جيد بشاشة كبيرة الحجم وسعر معقول.

وسيتعين على محبي الهواتف الصغيرة اللجوء إلى iPhone SE، الذي بات الخيار الوحيد الصغير في هواتف آيفون، وتقديم الكثير من التنازلات للقيام بذلك. أجهزة آيفون الصغيرة أنيقة، لكنها تعاني من عمر بطارية أقل من نظيرتها التي يبلغ حجم شاشتها 6.1 بوصة و6.7 بوصة. وتشير الشائعات إلى أن أصغر أجهزة آيفون التي تحمل صفة mini لا تحقق مبيعات بشكل جيد، لذلك سيكون من المنطقي لشركة أبل أن تستبدلها وأن تقدم إلى الناس خياراً جديداً متمثلاً بهاتف شاشته كبيرة وسعره أرخص.

وكان على أبل أن توفر هذا الخيار دائماً، لكنها توقفت عن ذلك منذ إطلاق سلسلة آيفون 11 عام 2019، حيث أصبحت الشاشات الكبيرة مقتصرة حصرياً على الهواتف ذات المواصفات المتقدمة، وهي موديل Pro.

تمثل ثلاث سنوات فترة انتظار طويلة في عالم الهواتف الذكية، لكن هاتف آيفون 14 ماكس ربما سيلقى ترحيباً لدى شريحة واسعة من المستخدمين. وصحيح أن البعض يفضل الهواتف صغيرة الحجم، لكن من الجيد منح الناس الخيار بين iPhone 14 أو iPhone 14 Pro الأصغر أو iPhone 14 Max أو iPhone 14 Pro Max. وسيؤدي هذا أيضاً إلى تبسيط الخيارات، حيث سيتعين على المستخدم فقط الاختيار بين الهاتف الصغير أو الكبير.

وينتظر عشاق أبل قدوم السلسلة الجديدة آيفون 14 هذا العام خلال فصل الخريف القادم، وتحديداً في شهر سبتمبر في حال التزمت أبل بعادتها، حيث تطلق هواتفها في هذا الشهر الذي يشهد الفعالية الرئيسية لها كل عام بين بقية فعاليات العام. ولكن سبق أن قامت أبل بتغيير عادتها عام 2020 عندما أطلقت سلسلة هواتف آيفون 12، والسبب في ذلك كان جائحة فايروس كورونا التي أدت إلى تعطل سلاسل التوريد في العالم وتأخير الإنتاج بصفة عام. لكن أبل عادت لاتباع عادتها المعهودة العام الماضي 2021 حين أطلقت سلسلتها الأخيرة آيفون 13.



 اقرأ المزيد من هنا أو توجه للصفحة الرئيسية

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم مانع للاعلانات !

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock