صحتي

أربع خطوات مفيدة لعلاج “التلعثم” أو التأتأة عند الكبار

تعرف التأتأة أو اضطراب الطلاقة بأنه أحد أنواع اضطراب الكلام الذي ينطوي على مشاكل متكررة وشديدة في الطلاقة الطبيعية وتدفق الكلام.

وأحياناً يتحول التلعثم ليصبح حالة مزمنة ومستمرة في مرحلة البلوغ، ومن الممكن لهذا النوع من التلعثم أن يؤثر على الثقة بالنفس والتعامل مع الأشخاص الآخرين.

ووفقاً لموقع “صحتي” المتخصص بالاستشارات الطبية، فإن أنواع التأتأة عند البالغين هي:

1- التأتأة المستمرّة من الطفولة: وهي التأتأة التي تظهر منذ الطفولة وتستمرّ مع العمر خلال مرحلة البلوغ، في حال لم يتم علاجها في الصغر.

2- التأتأة العصبيّة: هذا النوع شائع بين البالغين ويحدث بسبب حالات مرضيّة، كالسكتة الدماغيّة أو إصابات في الدماغ. فتحدث التأتأة بعد الإصابة لبضع ساعات أو أيّام، ويجب استشارة الطبيب لعلاجها.

3- التأتأة بسبب تناول أدوية: أي التأتأة نتيجة تناول أدوية طبيّة، في هذه الحالة يجب فوراً استشارة الطبيب، وقف الدواء أو تبديله.

4- التأتأة المفاجئة من دون سبب: يكون السبب غير معروف في بعض الحالات النادرة، ويجب علاج هذه الحالة عبر بعض التمرينات لتحسين الكلام.

هل من علاج للتأتأة المفاجئة عند البالغين؟

– التحدث ببطء: لأنّ التسرّع يؤدي الى التلعثم في الحديث واضطراب في الكلام. يمكن أخذ نفس عميق قبل البدء بالتحدث للسيطرة على التأتأة.

– التدريب: يمكن للتدرّب على التحدث أن يساعد على التخفيف من التلعثم لتحسين النطق والتحدث بشكل أفضل.

– عدم حصر التفكير في مشكلة التلعثم: من الأفضل عدم التركيز على هذه المشكلة خلال الحياة اليوميّة، والتفاعل مع الآخرين كي لا تتسبّب بخوف ومشكلة نفسيّة عند الشخص فيتّجه إلى العزلة الاجتماعيّة.

– المحافظة على الهدوء: من الأفضل الابتعاد عن العصبيّة لأنّها تزيد من التلعثم، والحفاظ على الهدوء.




Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى